ادله عز و غنى و غم و هم

محمد بن سيرين

 ادله عز و غنى و غم و هم

إذا تواترت أدلة العز والغنى في الرؤيا، عاد ذلك سلطاناً وكل ما يقوى فيه من أدلة الغم والهم، صار خوفاً من جهة السلطان، لأنّه أعظم المخاوف، وقد يصير موتاً

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق