اصاب رغيف خبز

محمد بن سيرين

 اصاب رغيف خبز

ومن أصاب رغيفاً فهو عمر، والرغيف أربعون سنة فما كان فيه نقصان فهو نقصان ذلك العمر، وصفاؤه صفاء الدنيا وقيل الرغيف الواحد ألف درهم، وخصب وبركة ورزق حاضر، قد سعى له غيره وذهب عنه حزنه لقوله عزّ وجلّ: ” وقالوا الحمدُ للّه الذي أذْهَبَ عَنّا الحُزْنَ ” قال المفسرون: الحزن الخبز، فإن رأى رغفاناً كثيرة من غير أن يأكلها، لقي إخواناً له عاجلاً وإن رأى بيده رغيفاً خشكاراً، فهو عيش طيب ودين وسط فإن كان شعيراً، فهو عيش نكد في تدبير وورع فإن كان رغيفاً يابساً فإنّه قتر في معيشته

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق