الادهان

أبوبكر بن محمد بن عمر الملا الحنفي الإحسائي

الادهان

وأما التمريخ بالدهن الطيب فثناء حسن وبالدهن النتن ثناء قبيح وقيل الدهن في الأصل غم وإن رأى قارورة دهن وهو يأخذ منها ويدهن أو يدهن غيره فإنه مداهن أو حالف بالكذب أو نمام ومن رأى أن وجهه مدهون فإنه يصوم الدهر كله وقال بعضهم الدهن يدل على المكر والمداهنة

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الأدهان

 وهي تؤول على أوجه:

قال دانيال: الأدهان تؤول بالمال والنعمة، وربما تؤول بالميراث والأدهان السمينة كدهن البلسان ودهن الزنبق وما أشبهما تؤول بالعلم والحكمة وقيل دهن البلسان يؤول بالمنفعة من الأكابر

وأما دهن الياسمين فيؤول بحصول منفعة من الهنود

وأما دهن البنفسج فيؤول بمنفعة من الفلاحين

وأما دهن النيلوفر ودهن السوسن فيؤولان بالمنفعة من الأكابر

وأما دهن الزنبق فيؤول بالمنفعة من العرب

 ومن رأى: جسده ملوثاً بالدهن فإنه يؤول بالمرض

 ومن رأى: أنه دهن رأسه بلا إسراف فإنه يدل على زينة

 ومن رأى: أنه يدهن شاربه وصدره فإنه يؤول باليمين الكاذبة

 وبالمجمل فإن رؤيا الدهن الطيب الرائحة يؤول على ستة أوجه: إمرأة جميلة وجارية حسناء وثناء حسن ومنفعة وكلام طيب وطبع لطيف

ورؤيا الدهن السيىء الرائحة من أي نوع كان يؤول على ثلاثة أوجه: إمرأة فاحشة ورجل فاسق وكلام قبيح

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق