البناء باللبن و الطين و الجص و النقاش

اعلانات

محمد بن سيرين

 البناء باللبن و الطين و الجص و النقاش

البناء باللبن والطين، رجل يجمع بين الناس بالحلال والبناء بالآجر والجص وكلما يوقد تحته النار، فلا خير فيه ومن رأى أنّه يبني فإن كان ذا زوجة وإلا تزوج وابتنى بامرأة والطيان رجل يستر فضائح الناس، فمن رأى أنّه يعمل عملاً في الطين، فإنّه يعمل عملاً صالحاً والجصاص رجل منافق مشعب معين على النفاق، لأنّ أول من ابتدأ الجص فرعون والنقاش إن كان نقشه بحمرة، فإنه صاحب زينة الدنيا وغرورها وإن كان نقشه للقرآن في الحجر، فإنّه معلم لأهل الجهل وإن كان نقشه بما لا يفهم في الخشب، فإنه منقص لأهل النفاق، مداخل أهل الشر وناقض البناء ناقض العهود وناكث للشروط وضارب اللبن، جامع للمال فإن رأى أنّه ضرب اللبن وجففه وجمعه، فإنّه يجمع مالاً فإن مشى فيها وهي رطبة، أصابته مشقة وحزن والنجار: مؤدب للرجال مصلح لهم في أمور دنياهم، لأنّ الخشب رجال في دينهم فساد، فهو يزين من ذلك ما يزين من الخشب والخشاب: يترأس على أمل النفاق والحطاب: ذو نميمة وشغب

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق