Home / الثريد

الثريد

 الثريد

محمد بن سیرین

الثريد إذا كان كثير الدسم، فهي ولاية نافعة ودنيا واسعة، وإذا كان بغير دسم، فإنّه ولاية بلا منفعة

شیخ عبدالغنی نابلسی

الثريد
هو في المنام حياة الرجل وعيشه وكسبه وحرفته.
فإن رأى ملء قصعة ثريداً أو دسما فهي دنيا واسعة.
وإن رأى قصعة يأكل منها ثريدا فقد ذهب من حياته بقدر ما أكل منها، وبقي من حياته بقدر ما بقي، فإن استوفاها فقد فني عمره، فإن أكل الثريد الكثير الدسم فإنها ولاية في منافع على قدر الدسم، وإن كان من غير دسم فإنها ولاية بغير منفعة.
فإن رأى أن أمامه قصعة ثريد بدسم كثير، ولا يتهيأ له أكله فإنه يجمع مالاً ويأكله غيره.
ومن رأى: أنه لا يأكل مخافة أن يفنى، فإن له نعمة كثيرة وحياة طيبة ويخشى أن يموت.
فإن رأى ثريداً بلا دسم غير طيب وهو يأكله كله حتى يستريح منه فإنه يتمنى الموت من قلة ذات اليد والفقر، وإن كان الثريد من خل بلا لحم فإنه حرفة نظيفة من حل وورع، وإن كان بغير دسم فإنها حرفة دنيئة، وإن كان الثريد بلحم السبع فإنها ولاية على قوم غاشمين ظالمين مع كره وخوف ووجل، فإن كان فيه دسم، فإن الحياة والمنفعة حرام إن كان الرجل تاجراً، فإن معاملته مع قوم ظالمين أصحاب جور، وإن كانوا عمالاً فكذلك كسبهم حرام، فإن كان بغير دسم فإنه بلا منفعة، ويدخله الوهم، فإن كان الثريد بلحم كلب فإنها ولاية دنيئة وتجارة دنيئة، وكسب دنيء مع قوم سفهاء، فإن كان مع دسم فإنه مال حرام، وإن كان بغير دسم فإنه كسب دنيء وفقر وحرمان، وإن كل الثريد كله فإنه يموت في ذلك الفقر والذل والحرمان، فإن كان الثريد بلحم سباع الطير فإنها ولاية وتجارة وكسب من مكابرين أصحاب مال ودم مع مال حرام بخوف وكره.
ومن رأى: أنه يأكل ثريد كشك فإنها حرفة دنيئة بلا منفعة.

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الثريد

 وأما الثريد فإنه يؤول برزق حسن لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يحب الثريد ويقول: فضل عائشة على سائر الأمة كفضل ثريد اللحم على الطعام

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*