الجواهر

Advertisement

أبوبكر بن محمد بن عمر الملا الحنفي الإحسائي

الجواهر

ومن رأى أنه أعطي ياقوتة حمراء فإنه يصيب امرأة أو جارية حسناء وإن رأى أنه أصاب يواقيت كثيرة فإنه مال مكروه ومن رأى أنه أصاب لؤلؤا منثورا فإنه يصيب ولدا أو غلاما وإن كان اللؤلؤ مكنونا فإنه نساء ذوات حسن وجمال وإن كان كثير فإنه أموال ومن رأى أنه يبتلع لؤلؤا فإنه حكمة وعلوم يحفظها ومن رأى أن اللؤلؤ يخرج من فيه فإنه كلام من كلام الله تعالى ومن رأى لؤلؤا منظوما أو منثورا في مزبلة أو موضع يستبشع ذلك فيه فإنه تضييع علم البر هناك والاستخفاف به ومن رأى أن بيده لؤلؤة فإن كانت امرأته حبلى ولدت له جارية حسناء

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الجواهر

 أما الجواهر فإنها تؤول بالنسوة الأغنياء ذوات الجمال وكثرته مال بغير قياس وقيل رؤيا بيع الجواهر تدل على الاشتغال بأمور النسوة، وربما دلت هذه الرؤيا للنسوة على الولاية للرقيق

وإذا رأت المرأة أن البعض مثقوب والبعث غير مثقوب فإنه يؤول بالبكر والثيب

 وبالمجمل فإن رؤيا الجواهر تؤول على ثمانية أوجه: مال مدخور وعلم مشهور وولد معروف وشيء ثمين وامرأة جميلة ستيرة وكلام مفيد وخير وبركة وفعل حسن إذا كان الرائي من أهل الصلاح، وإذا كان من أهل الفساد فهو له ندامة

 ومن رأى: أنه بخس جوهره فإنه ينكح امرأة

Advertisement

رأي واحد على “الجواهر”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق