الستور

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الستور

 وأما الستور فإنها تؤول على أربعة أوجه: قسوة وخوف وهم وسترة وغير ذلك، فمن رأى سترا منصوباً في غير موضعه فهو هم وحزن وخوف، وإن كان الموضع مستشنعاً فإنه أقوى وأشد في ذلك والعاقبة إلى خير وسلامة وما عظم منها فهو أقوى وأشد وما رق فهو أهون

 ومن رأى: أن سترا قلع أو ذهب به فإنه يذهب عن صاحبه الخوف والهم والحزن، وإن لم يعرف صاحب ذلك كان الأمر راجعاً إليه

ورؤيا الستر لأهل الصلاح سترة ولمن يقاربهم في العمل زوجة تستره عن المعاصي، وقيل الستر يدل على هم من قبل النساء

ورؤيا الستر على باب الحانوت يدل على هم من قبل المعاش، وإن كان على باب دار فإنه هم من قبل الدنيا

ورؤيا الستر الخلق هم سريع الزوال

ورؤيا الستر الجديد هم طويل

ورؤيا الستر الممزق طولاً فرج عاجل

ورؤيا الستر الممزق عرضاً تمزق عرض صاحبه

 ومن رأى: أن كلباً مزق سترا فإنه يستعين على الهم بسيفه

ورؤيا الستر الأسود هم من قبل الملك، وأما الستر الأبيض والأخضر محمود العاقبة هذا كله إذا كان الستر مجهولاً أو في موضع مجهول، وإذا كان معروفاً فإنه على وجهين: منهم من قال هو بعينه في التأويل وقيل لا تأويل له

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق