Home / الغل

الغل

احسائی

الغل والقيد

وأما الغل فمن رأى أنه مغلول فإنه على كفر بالله أو بنعمته وربما كان ذلك دالا على سوء الخاتمة وقال بعضهم لا خير في  الغل فمن رأى أنه أخذ وغل فإنه يقع في شدة عظيمة من حبس وغيره ومن رأى أن يده مغلولة إلى عنقه فإنه يدل على البخل وأما السلسلة فإنها تدل على ارتكاب معصية وأما القيد فيدل ثبات صاحب الرؤيا على أمر هو فيه في خير أو شر ومن رأى أن برجليه أربعة قيود فإنه يرزق أربعة أولاد ومن رأى كأنه مقرون في قيد مع رجل دلت رؤياه على اكتسابه معصية كبيرة يخاف عليه منها انتقام السلطان

الغل

محمد بن سیرین

وأما الغل: فمن رأى يده مغلولة إلى عنقه، فإنّه يصيب مالاً لا يؤدي زكاته وقيل إنّه يمنع عن معصية فإن رأى كأنّ يديه مغلولتان دل على شدة بخله فإن كان الغل من ساجور وهو الذي حوله حديد ووسطه خشب، دل على نفاقه ومن رأى أنّه مقيد مغلول، فهو كافر يدعي إلى الإسملام ومن رأى أنِّه أخذ وغل، فإنّه يقع في شدة عظيمة من حبس أو غيره، لقّوله تعالى: ” خُذُوهُ فغُلوهُ ”  وأتت ابن سيرين امرأة فقالت: رأيت رجلاً عليه قيد وغل وساجور، فقال لها: الغل والسماجور من خشب، فهذا رجل يدعي أنّه من العرب وليس بصادق في دعواه فكان كما قال وحكي أنّ الإمام الشافعي رأى في الحبس كأنّه مصلوب مع أمير المؤمنين رضي الله عنه على قفاه، فبلغت رؤياه بعض المعبرين فقال: إن صاحب هذه الرؤيا سينشر ذكره ويرتفع صيته، فبلغ أمره إلى ما بلغ وأتى ابن سيرين رجل في زمن يزيد بن المهلب فقال: رأيت كأنّ قتادة مصلوب، فقال: هذا رجل له شرف وهو يسمع منه فكان قتادة في تلك الأيام يثبط الناس عن الخروج مع يزيد، ويحملهم على القعود

شیخ عبدالغنی نابلسی

الغل
هو في المنام كسب حرام، لقوله تعالى: ” وما كان لنبي أن يغل، ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة ” .
ومن رأى: أنه مغلول فإنه يدعى إلى الإسلام وهو كافر.
ومن رأى: أن يده مغلولة إلى عنقه فإنه يصيب مالاً لا يؤدي حق الله تعالى.
وإن رأى أن يديه مغلولتان فإنه بخيل.
وإن رأى أن يده غلت إلى عنقه، فإن ذلك كف عن المعاصي، والغل زواج، ويدل على عمل غير صالح.

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الغل

 وهو على أنواع:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أكره رؤيا الغل وأحب رؤيا القيد، فمن رأى أنه مغلول فإنه إما كفر بالله أو بنعمته لقوله تعالى ” إنا جعلنا في أعناقهم أغلالاً ” وربما كان ذلك دالاً على سوء خاتمته وقيل لا خير في رؤيا الغل، فمن رأى أنه أخذ وغل فإنه يقع في شدة عظيمة من حسب وغيره لقوله تعالى ” إنا أعتدنا للكافرين سلاسل وأغلالاً

 ومن رأى: كأن في عنقه سلسلة وكان عازباً فإنه يتزوج إمرأة سيئة الخلق

وإن كان الغل من فضة فإنه حصول ضرر من نسوة

وإن كان من ذهب فإنه حصول ضرر بسبب مال

وإن كان من نحاس فإنه حصول ضرر بسبب العقار والمتاع

وإن كان من قصدير فإنه حصول ضرر من جهة الكسب والمعيشة

وإن كان من خشب فيكون الضرر أهون مما ذكر فيما تقدم من الأغلال وقيل من رأى ذلك فإنه يؤتمن على أمانة ولا يقوم بها

 ومن رأى: أن يده مغلولة إلى عنقه فيدل ذلك على البخل لقوله تعالى ” ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك “

 ومن رأى: أن يديه مغلولتان فربما يقع في حق الله تعالى لقوله ” وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم “

 ومن رأى: كأنه مغلول وهو يسحب فإنه يدل على النفاق لقوله تعالى ” إذ الأغلال في أعناقهم والسلاسل يسحبون “

 واجتمع المعبرون على أنه لا خير في رؤيا الغل على الإطلاق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*