القائدۃ الرابعة

اعلانات

اصول الرؤیا الرمزیةتدور علی : ( الجنس ، والصنف ، والطبع ) :

فالجنس :  کالشجر والطیر والحیوان ۔

وا لصنف : وھو أن تعلم صنف تلک الشجرۃ سمن الشجر ، وذلک الطائر من الطیر ، وذلک الحیوان من الحیوانات

وا لطبع : تنظر ما طبع تلک الشجرۃ فیکون طبعاً للرجل حسب نوعھا ، واِن کان حیواناً فتنظر طبعه ثم تنسبه اِلی رجل ھذا طبعه، ومن الأمثلة ذلک :

الطبع الصنف الجنس
ھناءۃ عیش و رزق نخلة شجر
فسق و خراب غراب طیر
الاعتداء والأنانیة ذئب حیوان

مثاله :

ذکر اللیث بن سعد : ( أن رجلاً أتی سعید بن المسیب فقال : اِنی رئیت علی شرفات المسجد حما مةًبیضاء ، فعجبت من حسنھا فأتی صقر فا حتملھا ۔ فقال ابن المسیب : اِن صدقت رؤیاک تزوج الحجاج یوسف بنت عبد اللہ بن جعفر ، فما مضی اِلا یسیر حتی تزوجھا ، فقیل له: یا أبا محمد کیف خلصت اِلی ھذا ؟ فقال : اِن الحمامةالأمرۃ ، والبیضا ء نقیة الحسب ، فلم أر أحد اً من النسا ء أنقی حسباً من أبنةالطیار فیی الجنة، ونظرت فیی الصقر فاِذا ھو طائر عربیی لیس من طیر الأعاجم فلم أر أصقر من الحجاج !) (۱)

ولم یذکر ( شرفات المسجد) علی أھمیتھا لوضوحھا وھی تعنی امرأۃ ذات شرف ودین وھذا یلیق بابنةعبد اللہ بن جعفر رضی اللہ عنه

……………………………………………………………………………

(۱)    سیر اعلام النبلاء للذھبیی ۱۲۴/۴۔

 

Advertisement

إغلاق