Home / تفسير الأحلام / القاعدۃ الثالثة

القاعدۃ الثالثة

Advertisements

کل رؤیا مرموزۃ تعبّر بالضد ، اِلا ما جاء تعبیرہ بد لا لةالقرآن والسنة، أو ماجاء من دارالحق ، أو ما کان رؤیاً عا مة:

جمیع الرؤی تکون عکسیة، فا لمعطی آخذ وا لآخذ معطٍ والضارب مضروب والمضروب ضارب ورؤیةالحامل لأنثی فھیی بشارۃ بذکر والعکس بالعکس

الأ مثلة : من دلالة القرآن الکریم : الضحک بشارۃ ، لقوله تعالیٰ : ( فَجَحِکَت فَبَشَّرنَا ھَا ) فلا یُقلب المعنی ، وأما دلالةالسنة: فالخیل خیر وبرکة، لقولهﷺ (نعم الأدم الخل ) (۳) ، فلا یقلب المعنی حینئذ ۔

وسبب ھذا واللہ أعلم : أن مَلَکَ الرؤیا یضرب المثل بالعکس حتیٰ یفرّق بین النومٍ والیقظة ، لا سیما أن کثیراً من الناس یعیش رؤیاہ فیی واقعهفلا یفرق بینھما ،  فیقوم مثلاً من رؤیاً أغضبتهفیبقی علیهغضبه فیی سالیقظة، فجاء بالضد للتفریق بین الحقیقةوالخیال ، ویستثنی من القلب الثلاث : ماوُجد تعبیرہ فیی القرآن والسنةلأنھما حقیقة، وما جا ء من دار الحق لأ نه حق ، والرؤیا العامة ، وأمثلة ذلک أکثر من أن تحصی

……………………………………………………………………………

(۳)     رواہ مسلم فیی صحیح رقم (۱۶۴)

Advertisements ..........................