Home / تفسير الأحلام / القاعدۃ الثامنة عشرۃ

القاعدۃ الثامنة عشرۃ

Advertisements

من ترک التعبیر لا یسلم  من تبعاتهحتی یعبر أو یسأل اللہ الخیرۃ فیه:

وذلک أن الأصلٍ فیی تعبیر المنام بقاء ما کان علی ما کان حتی ولو طالت المدۃ ما لم تعبر تعبیراً صحیحاً وفق الأصول المعتبرۃ للرؤیا۔

علی أن الرؤیا تلح علی صاحبھا حتی یطلب التعبیر ۔ وھذا یفیدہ ما رواہ الترمذی فیی الحدیث الصحیح قال رسول اللہ ﷺ : (الرؤیا علی رجل طائر فاِ ذا عبرت وقعت )(۱) أی أن الرؤیا کالشییء المعلق علی رجل طائر حیث لا استقرارلھا فھیی سریعةالسقوط اِذا عبرت ۔

مثاله:

(روی ألنبی ﷺ آخی بین سلمان وأبی بکر فرأی سلمان لأ بی بکر رؤیا فأعرض عنه ، فقال له أبوبکر : مالک یا أخی أعرضت عنیی ؟ فقال : اِنّی رأیت یدیک جمعت اِلی عنقک ، فقال : اللہ أکبر جمعت یدای عن الشر اِلی یوم القیامة) (۲)، والشاھد قوله(فأعرض عنه ) ، فلما ترک التعبیر لم یسلم من تبعاتهمن التکدر والأؑراض والوقت، فلما عبرت انتھت تلک الرؤیا المزعجة

………………………………………………………………………..

(۱ ) رواہ الترمذی (۲۳۸۱)

(۲ ) شرح السنةللبغوی ۲۱۴/۱۲

Advertisements ..........................