Home / القاعدۃ الثامنة والثلاثون

القاعدۃ الثامنة والثلاثون

لکل عصر أوانه فی التعبیر وعلی حسب معطیات العصر یکون التعبیر :

مثاله :

السفر من مکان معروف اِلی مکان غیر معروف فھو الموت فی فھم الأقدمین ، أما فیی عصرنا فالمراد کثرۃ السفر والا نتقال لو جود ” الطائرات ” ، وکذلک رؤیةبیوت الطین فھی فی فھم الأقدمین الستر والمأوی ، أما فی عصرنا فیراد به المس الشیطانی لاستغناء الناس عن بیوت الطین فصارت مأویً للشیاطین ۔

وکذلک الصلاۃ فوق الکعبة، فھی فی فھم الأقدمین ردۃ عن الدین ، أما فیی عصرنا ووجود الأدوار العلیا فیی الحرام فمعناہ علو القدر للرائی والأمن ، وکذلک رؤیةالحمار ، قال الأقدمین : ھو رزق ومال ، أما فی عصرنا فرؤیةتدل علی خصلة من خصال الیھود وھو حمل العلم بدون عمل فلا بد من مراعاۃ زمن الرؤیا