Home / القاعدۃ الثانیةوالعشرون

القاعدۃ الثانیةوالعشرون

Sponsored Links

ما استحال عقلاً فیی الرؤیا فلا یخلو من أن یکون :

تلاعب من الشیطان : کما جاء فی الحدیث الصحیح أن رجلاً قال للنبی ﷺ اِنی رأیت رأسی قطع فاِنا أتبعهفقال : ( لا تخبر بتعلّب الشیطان بک فیی المنام )۔(۲)

أو کذب الرائی : کما فیی ۡصة الرجل الذی جاء اِلی عمر بن الخطاب رضی اللہ عنه فقال : اِنی رأیت کأن الأرض أعشبت ثم أجدبت ثم أعشبت ثم أجدبت :

فقال عمر : أنت رجل تؤمن ثم تکفر ثم تؤمن ثم تکفر ثم تموت کافراً ، فقال الرجل : لم أر شیئاً ! فقال عمر : ( قضی الأمر الذی فیه تستفتیان)، قد قضی لک ماقضی لصاحب یوسف (۳) ، وکما فیی قصةابن سیرین السابقة، ومع ذلک یقع التأویل حقاً عقوبةمن اللہ ، أما الاستحالةالممکنةفیی ظن الناس فھی الغالب فیی الرؤیا کالبقر السمان یأ کلھن سبع عجاف ، وکالطیران فی السماء۔

………………………………………………………………………………..

(۲ ) رواہ المسلم ( المسند الصحیح ۲۲۶۷)۔

(۳ ) أخرجهعبد الرزاق فیی المصنف بسند صحیح (۲۰۳۶۲)

Advertisements