Home / القاعدۃ السابعة والعشرون

القاعدۃ السابعة والعشرون

Sponsored Links

الغالب فیی الرؤیا السیئةالتعجیل والحسنة التأجیل :

وھذا ما یدل علیه الواقع وتشھد لهالتجربة، فالرؤیا السیئةتقع بسرعة ، حتی یبادر اِلی التوبةوالاِ قلاع عن المعصیةوالا ستعداد للمعصیبة، ولا بد أن یسأ ل الرائی ھل جری لهشیء من الشر قبل ھذا الرؤیا ، فاِن جری لهشیء من ھذا فھو تفسیرہ ، واِلی فھی مصیبةسوف تقع فیستعد لہا ، وھذا من رحمته اللہ بعبدہ ولطفه به۔

أما الرؤیا الحسنةفطا بعھا التأجیل ، وھی من البشری بالخیر قبل وقوعة فتستعد النفس لهویأمن الخائف ، وقد تُعجّل فیی حالات نادرۃ ، کأن یؤمر بفعل شیء حتی یبرأمن مرضهببذل الصدقات ۔

ومثال الحسنة: قصة رؤیا یوسف علیه وعلی نبینا أفضل ألصلاۃ والسلام فیی صضرہ( یَا أَبَتِ اِنّی رَأَیتُ أَ حَدَ عَشَرَ کَو کَباً وَشَّمسَ وَالقَمَرَ رَأَیتُھَم لِی سَا جِدِینَ)وقد وقع تفسیرھا بعد مدۃ طویلة قیل أنھا أربعون سنة حینما تولی ملک مصر ۔(۱)

ومثال السیئة : ( قال رجل لسعید بن المسیب : رأیتنی أصلی فوق الکعبة ، فقال : اتق اللہ وانزع فاِ نی أراک خرجت عن الاِسلام)۔(۲)

…………………………………………………………………………….

(۱ ) شرح السنةللبغوی /۲۳۱/۱۲۔

(۲ ) تفسیر الواعظ /۹۰ ۔

Advertisements