Home / الوقائع الماضیة المثال الأول

الوقائع الماضیة المثال الأول

روی أبو عمار الطیان أنه أتی اِلی محمد بن سیرین فقال : اِنی رأیت في منامی کأن فی یدی رمحاً أو قناۃ ، فقال ابن سیرین : ھل رأیت في اعلاھا سناً (بروز في الرأس ) فقال : لا ، فقال ابن سیرین : لو رأیت في اعلاھا سنا لکان یولد لک غلام ُّ ولکن سیولد لک ابنةثم سکت ساعة ثم قال : یولد لک اثنتا عشرۃ بنتاً ! قال محمد بن یحیٰ: حدثت بھذا الرؤیا أبا الولید ۔ رحمه اللہ ۔ فضحک أبو الولید وقال : أنا ابن واحد منھن ، ولی احدی عشرۃ خالةوأبو عمار الطیان الجدی !۔

التحلیل

الرمح والقناۃ رمزان متضادان فیعمد اِلی الرمز الواضح وھو القناۃ بدلیل عدم وجود (السن ) فیھا التی تدل علی الذکر فعرف أنھا أنثی (قاعدۃ ۳۰) ثم استدل بدلالة القرآن اکریم المؤیدۃ لہزہ القناۃ في قوله تعالیٰ : (فَقُلنَا اضرِبِّعَصَاکَ الحَجَرَفَانفَجَرَت مِنهُ الثنَتَا عَشرَۃَعَیناً) ، فدل علی أنهسیرزق باثنتی عشرۃ بنتاً ، وأمثال القرآن الکریم ھی أصول لعلم التعبیر (قاعدۃ ۳۲)

، واجتمع رمزان ومقصودھما واحد وھما القناۃ وعصا موسی وقد دخل الرمز الأول مع الثانی فلا یھملان والتابع تابع (قاعدۃ ۳۱) ، والقرینة وھی اقناۃ ھی المعول علیھا في التأویل وتدل علی الأنثی ومن لوازم ذلک المعنی العین وما تولدت عنه یدل علی الأنثی (قاعدہ ۳۳) ، وکلما أمکن حمل الرمز المجھول وھو الرمح لعدم وجود السن علی المعنی العلوم وھی الأنثی فلا یعدل عنه(قاعدۃ ۳۰)۔