ت

تأويل الدم و شربه

اعلانات

محمد بن سيرين

تأويل الدم و شربه

قيل من شرب دم الناس ارعوى من إثم ونجا منه ومن وقع في بئر من دم فإنّه يبتلى بدم أو مال حرام وسيلان الدم من الجسم صحة وسلامة وإن كان غائباً رجع من سفره سالماً وذكر رجل من الأزد قال: صلّى معنا رجل من عظمائنا صلاة العشاء الآخرة صحيحاً بصيراً، فأصبح وهو أعمى، فأتنياه وقلنا له ما هذا الذي طرقك؟ قال: أتيت في منامي فأخذت، فذهب بي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإذا هو قاعد وبين يديه طشت مملوء دماً، قال إنك كنت فيمن قاتل الحسين؟ قلت نعم، فأخذ إصبعي هاتين يعني السبابة والوسطى فغمسهما في الدم ثم قال بهما هكذا في عيني وأومأ بإصبعيه، قال: فأصبحت لا أبصر شيئاً وجاء رجل إلى ابن المسيب فقال: رأيت كأنّ في يدي قطرة من دم، وكلما غسلتهما ازدادت إشراقاً فقال: أنت رجل تنتفي من ولدك فاتق الله واستلحقه وقال سفيان رأيت كأنّ على ثوبي دماً، فلما أصبحت خرجت إلى المسجد، وكان على بابه معبر فقصصت رؤياي عليه، فقال: يكذب عليك فكان كما قالٍ

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق