Home / تنبیھات مھمة

تنبیھات مھمة

Sponsored Links

وقبل الشروع فیی الضوابط لا بد من تنبیھات مھمه عن النقاط التالیة

حدود الرؤی: أفضل ما یقال فیی ذلک قول الشاطبی رحمه اللہ : ( اِن فائدۃ الرؤیا فیی البشارۃ والنذارۃ ، لا لاتشریع والاحکام والقضاے، فتُذکر استئنا ساً لا استدلالاً ، وشرط العمل بمقتضاھا ألاّتحزم حکما ً شرعیاً أو قائد ۃ ثابة ، ولا تعبیر اِلی مع موافقةظاھر الشریعة فیی أمر مباح ، أو فائدۃ أو بشارۃ للتبصیر علی الخیر ، أو النذاراۃ للتحزیر من الشر لیستعدله، وھذا کما أنهفیی ھذا الأمةفھو کذلک فیی غیرھا من الأمم) ۔(۱)

الحلم والشیطان: یستغلّ الشیطانالمسلم فیی منامه، خا صّةاِن نام ولم یراعِ آداب النوم من الوضوء وقراءۃ الأذکار والنوم علی الشق الایمن وغیرھا ، فیوسوس له ویتلعّب به (۲) ، بطرق مختلفةمنھا۔

أن یریه فیی النوم ما یُحزنُهکأن یری نفسه مرتکباً لمحرمات وعظائم ، أو یتکلم فی اللہ ورسله بما یسوء ، أو ینکر شیئاً من الغیب ونحو ذلک ، وقصد الشیطان  من ذلک تشکیکهفی دینه، وزرع النفاق وعدم الثقه فیه۔

–     أن یریه فیی المنام ما یسبب الفرقة بین المؤمنین والتلبیس علیھم : کأن یری ما یخالف الاحکام الشریعة الثابة، أو یری من یحکم علی بعض المسلمین بالکفر ، أو یری ملائکةتأمرہ بفعل المعاصی ، أو یری نفسهأنه أصلح الناس وأفضلھم أو أنهمھدی زمانه ، ونحو ذلک ۔

ولذا اِذا رأی الاِنسان ذلک ، فلیعلم یقیناً أن ذلک من الشیطان للتفریق بین المؤنین ، واِفساد الدین ، ولیتبع سنةالحبیب المصطفیٰ فیی الرؤیا المکروہةالتی ستأ تی بعد قلیل ، ولا  یحدث بذلک أحد ، بل ینساہ وکأنّهیکن

…………………………………………………………………..

۱) الموافقات للشاطبیی ۲/۴۵۷۔ؕ

۲)      کما فیی حدیث : (لا تخبیر بتعلب الشیطان بک فیی المنام)۔ / انظر القائدۃ رقم ۲۲۔

Advertisements