جدع الانف و فقء العين

Advertisement

محمد بن سيرين

جدع الانف و فقء العين

أما جدع الأنف، وفقء العينِ، فيدلان أنّ الجادع والقاضي يقضيان ديناً للمجدوع والمفقوء، ويجازيان قوماً على عمل سبق منهم لقوله تعالى: ” وِالأذْنِ بالأذن ”  فإن رأى كأنّ شيخاً مجهولاً قطع أذنيه، فإنّه يصيب ديتين ومن رأى كأنه صلى الله عليه وسلم جدع أذن رجل، فإنّه يخونه في أهله أو ولده، ويدل على زوال دولته وقال بعضهم: من رأى كأنّ أذنيه جدعتا وكانت له امرأة حبلى، فإنّها تموت وإن لم تكن له أمرأة، فإنّ امرأة من أهل بيته تموت

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق