Home / حقیقة الرؤیا

حقیقة الرؤیا

حقیقة الرؤیا

قال القاضی أبو بکر ابن العربی : ( الرؤیا اِدراکات علّقھا اللہ فیی قلب العبد علی بدی ملک أو شیطان اِما بأ سما ئھا أی حقیقتھا واِما بکُناھا أی عباراتھا واِما تخلیط)

فمھمة المعبر :نقل الصورۃ ٍ الذھنیة من اللا شعور ( اللا وعی ) ، اِ لی الشعور (الوعی) عندما تکون لارؤیا رمزاً۔

فمھمة المعبر : نقل الصورۃٍ الذھنیةمن اللا شعور (اللا وعی ) ، اِلی الشعور ( الوعی) عندما تکون الرؤیا رمزا ۔

أما اِذا جاءت الرؤیا کفلق الصبح فھی تقع بدون تأویل ، والسبب اتحاد اللا شعور (اللا وعیی) بالشعور ( الواعیی ) ، فتتضح الصورۃ للطابق فلا تحجاج اِ لی تأویل ۔

فالرؤی لہا دلالات ، منھا ما ھو جلیُّ فلا یحتاج اِلی تعبیر ، ومنھا ما ھو خفیُّ ویحتاج اِلی تأویل وتوضیح وعکس للرموز التیی فیی اللا شعور ( اللا وعی) حتی تطابق حال الرائیی وواقعة المعاش وھو الشعور ( الواعیی) ، فلا بد من معرفة حال الرائی وزمنه حتی یم التعبیر علی أکمل وجه