حلم و تأويل رؤيا هل تجوز النيابة في قص الرؤيا؟

اعلانات

حلم و تأويل رؤيا هل تجوز النيابة في قص الرؤيا؟

س : هل تجوز النيابة في قص الرؤيا ؟

‏النيابة في قص الرؤيا محمودة اذا كان السائل امرأة تجد حرجا في محادثة المعبر, .و كان السائل قد رأى رؤيا حسنة فيها بشارة واضحة له فأناب غيره ورعأ ليعلم تعبيرها.
‏جاء في الحديث الشريف عن ابن عمر قال : رايت في المنام كأ‏ن في يدي قطعة من استبرق – وهو ما غلظ من الديباج – وليس مكان أريد في الجنة ألا طارت اليه , قال: فقصصتها على حفصة , فقصتها على النبي صلي الله علية وسلم فقال النبي صلي الله علية وسلم :” أرى عبد الله رجلا صالحا ” , رواه مسلم في صحيحه(1)، كما جاء عن ابن عمر أيضا أنه قال :
‏كان الرجل في حياة الرسول صلي الله علية وسلم اذا رأى رؤيا قصها على رسول الله صلي الله علية وسلم فتمنيت أن أرى رؤيا أقصها على النبي صلي الله علية وسلم .
‏قال: وكنت غلامأ شابأ عزبا , وكنت أنام في المسجد على عهد رسول الله صلي الله علية وسلم فرأيت في النوم كأن ملكين أخذاني، فذهبا بي الى النار, فاذا هي مطوية كطي البئر , واذا لها قرنان كقرني البئر , واذا فيها ناس قد عرفتهم فجعلت أقول: أعوذ بالله من النار (ثلاثا). . قال: فلقيهما ملك فقال
‏النبي صلي الله علية وسلم : ” نعم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل ” ‏.
‏قال سالم: فكان عبد الله بعد ذلك لا ينام من الليل إلا قليلا متفق عليه واللفظ للبخاري(2).

فهذا الحديث كما قال ابن حجر في الفتح فيه مشروعية النيابة في قص الرؤيا وتأدب ابن عمر مع النبي صلي الله علية وسلم ومهابته له حيث لم يقص رؤياه بنفسه , وكأنه لما هالته لم يؤثر أن يقصها بنفسه , فقصها على أخته لإدلاله عليها(3) , كذلك على المعبرألا يجزم عند التعبير , وقد أخرج الطبراني بسنده عن أبي بكر آن عائشة قالت: يا رسول الله رأيت ثلاثة أقمار هوين في حجرتي. فقال لها: “ان صدقت رؤياك دفن في بيتك أفضل أهل الجنة ” , فقبض رسول الله صلي الله علية وسلم وهو أفضل أقمارها ، ثم قبض أبو بكر، ثم قبض عمر , فدفنوا في بيتها (4) .
‏كما يسن للمعبر عند البدء بالتعبير أن يقول : خيرا , أو خير أو رأيت خيرا, وهذا من التفاؤل. وقد ورد ما يفيد هذا عن أكثر من واحد من صحابة رسول الله فهذا أبو بكر كان يقول عند التعبير : ان صدقت رؤياك وقبله الرسول صلي الله علية وسلم , فقد أخرج ابن ماجه في سنئه بسنده عن أم الفضل قالت: يا رسول الله رأيت كأ‏ن في بيتى عضوا من أعضائك. قال :” خيرا رأيت. . تلد فاطمة غلامأ فترضعينه “(5) . فولدت حسينأ او حسنا» فأرضعتة
‏بلبن ابنها قثم ابن العباس بن عبد المطلب .
‏ويذكر عن النبي صلي الله علية وسلم قال: ” من عرضت عليه رؤيا فليقل لمن عرض عليه: خيرا ” ‏.
‏وهكذا سار باقي صحابته على هذا النهج , فكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه , اذا قصت عليه الرؤيا قال : اللهم إن كان خيرا فلنا , وان كان شرا فلعدونا.
‏وذكر عبدالرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال: كان أبو بكر الصديق اذا أراد أن يعبر الرؤياء , قال: ان صدقت رؤياك يكون كذا وكذا (6) .

‏كذلك على المعبر أن يفرق بين ما يحمد فى المنام ويذم في اليقظة , وهذا مثل جر القميص للرجال , فهو فى المنام محمود وقد عبره الرسول صلي الله علية وسلم لعمر بالدين أما فى اليقظة فقد توعد الله المسبل إزاره , وعلى هذا قس .
‏وأؤكد هنا على أمر مهم جدا لا أمل من تكراره , أن الرؤيا إن احتملت أكثر من وجه فهي تقع على وفق كلام أول عابر ان أصاب , وان لم يصب فهى لمن أصاب بعده , إذ ليس المدار إلا على اصابة الصواب في تعبير المنام , ليتوصل بذلك إلى مراد الله فيما ضربه من المثل كما قاله ابن حجر وغيره(7) . فاذا أصاب فلا ينبغي ان يسأل غيره , وان لم يصب فليسأل عنها الثانى , وعلى السائل أن يخبر بما عنده .
‏وقد ذكر بعض أهل العلم بعض الاداب الأخرى والتي لا دليل عليها ومنها: أن لا يعبر الرؤى عند طلوع الشمس ولا عند غروبها ولا عند الزوال
‏ولا في الليل , وهو أمر – في رأيي – لا دليل عليه ولا اثم لمن عمل بخلافه , فلا حرج على من عبر عند طلوع الشمس أو عند غروبها، أو عبر ليلا , وما ورد من أن الشمس تغرب بين قرني شيطان فلا يتعلق بتعبير الرؤى والله أعلم.

Advertisement

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق