Home / تفسير الأحلام / دلالات تکرّر الرؤی ولاحلام

دلالات تکرّر الرؤی ولاحلام

Advertisements

ا- اھتمام صاحبھا بالأمر : فاِذا اھتم الاِنسان بشیی ء ما ، وأشغلهفیی واقعه ، فاِنهکثیراً ما یراہ فیی منا مه، ومر جع ذلک ھمّ قلبه، فاِن کان مشتغلا بالدین قالاِیمان رأی ما یناسب ذلک ، کصحابةرسول اللہ الّذین یحدّثونهبرؤاھم کل یوم ، واِن کان مشغولاً بدنیا کزواج أو دراسةأو تجارۃ ، فاِن غالبا ما یری أو یحلم أو یحدّث نفسه بما یناسب ذلک ۔

۲- العجز و عدم التمکّن من الشیی ء : فاِ ذا أغلقت أمام الاِنسان الأبواب فیی أمرھا ، رأی فیی منامةفتحاً لهأو بدیلا ً عنه ، ولذا تکثر الرؤی والأحلام لدی المساجین کما حصل للمسجونین مع یوسف ، ولعلھا تکون تطمیناوتثبیتاً ، وقد قال احدھم :

خرجنا من الدنیا ونحن مِنَ اھلھا          فلسنا من الأموات فیھا ولا الأحیا

اِذا جا ء نا السجَّان یوماً لحاجةٍعجبنا وقلنا جا ء ھذا من الدنیا

ونفرح با الرؤیا فجُلّ حدیثنا اِذا نحن أ صبحنا الحدیثُ عن الرؤیا

۳- التطلع للمجھول والغیب : الذی اخفاہ اللہ لحکمةعن الأنسان ، لکنّهبطبعهیتطلع لمعرفة، فاِن کان منحرفا اتّجه للعرافین والکھنةوا لمنجمین وغیرھم ، ونسی أن اللہ لا یقبل لهصلا ۃً أربعین یوما ً بذھا بهلھم ، وأنه یکفر اِن صدّقھم ، أما المؤمن فاِنهیتطلع اِلی الرؤیا التی قد یفتح اللہ  بھا شیئاً من ذلک ، بشارۃ بخیر أو تحزیراً من شر

………………………………………………………………………

۲) وسنذکر مثالاً أو اکثر علی ذلک فی باب الوقائع فیی آخر الکتاب۔

 

Advertisements ..........................