رؤيا الكواكب و تأويلها

محمد بن سيرين

رؤيا الكواكب و تأويلها

ومن رأى سبيلاً طلع عليه، أصابه الإِدبار إلى آخر عمره ومن طلعت عليه الزهرة، ناله الإِقبال وكذلك المشتري ومن ركب كوكباً أصاب سلطاناً وولاية ومنفعة ورياسة وقال بعضهم: من رأى أن الكواكب ذهبت من السماء، ذهب ماله إن كان غنياً، وإن كان فقيراً مات فإن من رأى بيده كواكب صغاراً فإنه ينال ذكراً أو سلطاناً بين الناس ومنِ رأى كوكباً على فراشه، فإنه يصير مذكوراً، فإنه يفوق نظراءه، أو يخدم رجلاً شريفاَ ومن رأى الكواكب اجتمعت فأضاءت، دل على أنه ينال خيراً من جهة السفر فإن كان مسافراً، فإنه يرجع إلى أهله مسروراً وقال بعضهم: من رأى الكواكب تحت سقف، فهو دليل رديء، وتدل على خراب بيت صاحبها، وتدل على موت رب البيت ومن رأى أنه يأكل النجوم، فإنه يستأكل الناس ويأخذ أموالهم ومن ابتلعها من غير أكل، تداخله أشراف الناس في أمره وسره، وربما سب الصحابة رضي الله عنهم ومن امتص الكواكب، فإنه يتعلم من العلماء علماً وأما الخمسة السيارة، فزحل: صاحب عذاب الملك والمشتري: صاحب مال الملك والمريخ: صاحب حرب الملك والزهرة: امرأة الملك وعطارد: كاتب الملك، وسهيل: رجل عشار، وكذلك كان مسخ والشعري: تعبد من دون الله سبحانه وتعالى، وتأويلها أمر باطل وبنات نعش: رجل عالم شريف، لأنّها من النجوم التي يهتدى بها في ظلمات البر والبحر ومن رأى الكواكب تناثرت من السماء، فهو موت الملوك أو حرب يهلك فيه جماعة من الجنود ومن رأى كأن الفلك يدور به أو يتحرك، فإنّه يسافر ويتحرك من منزل إلى منزل ويتغير حاله ومن تحول نجماً من النجوم التي يهتدى بها، فإنّ الناس يحتاجون إليه في أمورهم وإلى تدبيره ورأيه

. .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*