سورة القمر

اعلانات

سورة القمر

سورة القمر تدل على تسهيل الأمور الصعاب أو رجوع من شك وريب إلى الصلاح والصواب والظفر على الأعادي أو يكون الرائي مسحورا ولا يضره ذلك

القمر

محمد بن سیرین

من قرأ سورة القمر فإنّه يسحر ولا يضره

رؤيا القمر و تأويله

محمد بن سیرین

فإن رأى القمر غاب، فإن الأمر الذي هو طالبه من خيرِ أو شر قد انقضى وفات فإن رآه طلع، فإن الأمر في أوله ومن رأى القمر تاماً منيراً في موضعه من السماء، فإن وزير الملك ينفع أهل ذلك المكان ومن نظر إلى القمر فرأى مثال وجهه فيه، فإنه يموت ومن رأى كأنه تعلق بالقمر، نال من السلطان خيراً ومن رأى كأن القمر أظلم والرائي ملك، فإن رعيته يؤذونه وينكرون أمره ومن رأى القمر صار شمساً، فإن الرائي يصيب خيراً وعزاً ومالاً من قبل أمه أو امرأته ومن رأى القمر موافقه وهو موافق القمر، فإنه يدل على المسافرين والملاح والمنجم لرطوبته وحركته، ولأن المنجم يعرف ما يحتاج إليه القمر وحكي أن ابن عباس رضي الله عنه، رأى في المنام كأن قمراً ارتفع من الأرض إلى السماء بأشطان، فقصها على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ذاك ابن عمك، يعني نفسه عليه أفضل الصلاة وأزكى التحيات وحكي أن امرأة جاءت إلى ابن سيرين وهو يتغذى، فقالت: رأيت كأن القمر دخل الثريا ومنادياً ينادي أن ائتي ابن سيرين فقصي عليه رؤياك فقبض يده عن الطعام وقال لها: ويلك كيف رأيت؟ فأعادت عليه فأربد لونه وقام وهو آخذ ببطنه، فقالت أخته مالك؟ فقال زعمت هذه أني ميت إلى سبعة أيام فمات في السابع ورأى رجل كأنه نظر إلى السماء وتأمل القمر فلم يره، ونظر إلى الأرض فرأى القمر قد تلاشى فقص رؤياه على معبر فقال: إن كان صاحب هذه الرؤيا رجلاً فإنه صاحب كيمياء وذهب، فيذهب ماله، وإن كان فقيراً فيسقط في الثرى وإن رأت ذلك امرأة، قتل زوجها وأتى ابن سيرين رجل فقال: رأيت كأن القمر في دارنا قال: السلطان ينزل بمصركم واحتجاب القمر بالحجاب يجري في ذلك مجرى الشمس الهلال: يدل أيضاً على الملك والأسير والقائد والمقدم والمولود البارز من الرحم المستهل بالصراخ وعلى الخبر الطارىء، والفتح القادم من الناحية التي طلع منها، وعلى الثائر والخارجي إذا طلع من غير مكانه، أو كانت معه ظلمة، أومطر بالدم أو ميازيب تسيل من غير مطر وعلى قدوم الغائب، وعلى صعود المؤذن فوق المنار، ؟؟نقص 262 من الكتاب رجاله، وإن كان عروسة فالنجوم نساؤها فمن رأى قمرين يتقاتلان في السماء مع كل واحد منهما نجوم، كان ذلك اختلافاً أو حرباً بين ملكين أو وزيرين أو رجلين عظيمين، والغائب منهما مغلوب، يستدل عليه بناحيته في الأفق ومكانه في السماء، فيضاف إلى ملك ذلك الملك في الأرض وكذلك إذا رأى كوكبين يقتتلان ومعهما نجوم تتبع كل واحد منهما وإن لم يكن معهما نجوم، ورأى ذلك في خاصيته أو بيته وكان له زوجتان أو شريكان، كان الاختلاف بينهما باللسان أو باليد وإن رأت ذلك امرأة أو عبد، أو رآهما يقاتلان على رأسه أو سقطا، كذلك يتقاتل عليهما الزوج أو السيد مع أخيه أو مع رجل شريف من جنسه وقد يدل ذلك في العبد على خصام يقع بين بائعه ومشتريه، وقد يدل في المرأة على شر يدور بين ولديها أو بين بنتيها أو بين والدها وزوجها، أو بين زوجها وابنها

شیخ عبدالغنی نابلسی

القمر
هو في المنام ملك عادل أو عالم كبير أو رجل كذاب.
ومن رأى: القمر في حجره تزوج.
وإن رأت إمرأة أن القمر وقع في بيتها فأخذت من بعضه ولفته في خرقة فإنها تلد ابناً ويموت.
وإن رأى القمر يسير أمام الشمس، فإن الوزير يخرج على الملك.
وإن رأت إمرأة كافرة أن القمر في حجرها أسلمت.
وإن رأى أن القمر على الأرض فهو موت أمه، والشمس والقمر أبوان، ومن نظر في القمر فرأى مثال وجهه فيه فإنه يموت، وإن كان له إمرأة حامل فإنه يبشر بولد ذكر.
وإن رأى الملك أن القمر قد أظلم، فإن رعيته يؤذونه.
وإن رأى أن القمر صار شمساً فإنه ينال عزاً أو خيراً ومالاً من أبيه أو امرأته، والقمر يدل على زوجة الرائي، وعلى والديه أو إبنته أو أخته أو تجارته أو عمله، ويدل على السفينة، لأن الملاحين يسعون في البحر حسب مسير القمر، ويدل أيضاً على سفر لأنه دائم الحركة، ورؤية القمر للمريض تدل على الهلاك.
ومن رأى: القمر احتجب بالسحب فإنه يدل على مرض أو ذهاب المال.
ومن رأى: أن القمر يكلمه نال رئاسة، وإن رأت الحامل أن القمر في حجرها وضعت غلاماً، وإن رأت القمر في مكان لا تصل إليه فإنها تشتهي الولد الذكر ولا تناله.
ومن رأى: أنه يسجد للشمس أو للقمر فإنه يرتكب ذنباً عظيماً، أو يطيع ملكاً أو وزيراً بالباطل.
ومن رأى: الشمس والقمر يسجدان له، فإن أبويه راضيان عنه.
ومن رأى: القمر انشق فربما يدل على هلاك الوزير، أو الملك.
ومن رأى: أن القمر تحول في صورة رجل رذيل، فإن الوزير يعزل. وربما دلت رؤيته على الأمراض بالبرودة والرطوبة، كما تدل الشمس على الحرارة. وربما دل القمر على الأنيس والمنادم. وربما دل القمر على القمار، ويدل على اليمين والحلف، لقوله تعالى: ” كلا والقمر “. أو ربما دلت رؤيته على الشفاء من أوجاع العين.
فإن رأى القمر قد انشق، دل على ظهور آية، لقوله تعالى: ” اقتربت الساعة وأنشق القمر ” .
ورؤيا القمر في ليالي الهلال بدراً دليل صالح. وربما دل القمر على العالم بالنجوم، ومن رآه في المنام في برج الحمل كان دليلاً صالحاً لملاقاة الأكابر. وربما كان رديئاً لذي البناء، وإن رآه في برج الثور وكان يرجو سفراً في البر كان ذلك رديئاً، وإن رآه في برج الجوزاء كان مذموماً لاقتناء المعبد، صالحاً لابتياع البهائم، وإن رآه في برج السرطان كان صالحاً للزواج، وإن رآه في برج الأسد كان مذموماً للشركة واختلاط المال، وإن رآه في السنبلة كان صالحاً لاستفراغ البدن، وإن رآه في الميزان كان رديئاً لذلك، وإن رآه في العقرب كان صالحاً للتنعم بالحمام رديئاً للسفر، وإن رآه في القوس كان رديئاً لغرس الأشجار، وإن رآه في الجدي كان رديئاً لوضع الأساس، وإن رآه في الدلو كان رديئاً لتنفيذ سائر الحركات، وإن رآه في الحوت كان جيداً لعقد الألوية والمبايعات.
ومن رأى: الشمس والقمر والنجوم اجتمعت في موضع فلكها فإنه مقبول القول عند الملك، وإلا فإنها مصيبة له.
وإن رأى شمساً وقمراً عن يمينه وشماله وأمامه وخلفه فإنها مصيبة هم أو خوف أو هزيمة، لقوله تعالى: ” وجمع الشمس والقمر، يقول الإنسان يومئذ أين المفر “. أنظر أيضاً السماء، وانظر الشمس.
میلر
قمر:
إذا حلمت بالقمر وكانت معالم السماء طبيعية فهذا ينبئ بنجاح على صعيد العاطفة والعمل. إذا رأيت قمراً غريب الشكل في الحلم فهذا ينبئ بأن الوقت غير موات للعلاقات الغرامية ويرمز إلى مشاكل وعثرات في محيط العائلية والعمل.

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا القمر

 قال دانيال: يؤول إما بوزير الخليفة أو بوزير الملك أو بمن يقوم مقامهما، فمن رأى أنه أمسك القمر أو جعله في ملكه يدل على أنه يكون وزيراً للملك أو مقرباً عنده أو خاصاً من خواصه

 ومن رأى: أنه حارب القمر يدل على أنه يحصل له المحاربة مع أحد هؤلاء المذكورين

 ومن رأى: أنه أقام مقام القمر أو أخذ منه نوراً يكون أحد هؤلاء ومن أخذ القمر لكن لا من السماء ولا نور له ولا شعاع ولم يكن مظلماً يدل على الفرج من الغموم، وإن كان مظلماً ولم يكن في مكانه يدل على احتياج أحد هؤلاء إلى الرائي في أمر من الأمور

وقال ابن سيرين: إن القمر إذا كان بدراً يؤول بالملك

 ومن رأى: أن القمر انشق نصفين يدل على هلاك الملك أو أحد هؤلاء المذكورين

 ومن رأى: أنهما انضما بعد الانشقاق يدل على أن الناس يتظلمون منه ويطلبون العدل وقيل تمرض زوجته

 ومن رأى: أن القمر كلمه يدل على وجدان الولاية ونجاح الحاجة

 ومن رأى: القمرين البدرين تحاربا يدل على محاربة ملكين، وإن كانا غير بدرين يدل على محاربة اثنين ممن هو دون الملك

 ومن رأى: القمر في يده أو عنده يدل على أنه يخطب امرأة، فإن كان القمر هلالاً فإنها تكون المرأة دونه في الأصل والنسب، وإن كان نصف القمر مظلماً تكون المرأة من أولاد الموالي، وإن كان بدراً تكون أعلى منه في الأصل والنسب وإن رأت هذه الرؤيا إمرأة يطلبها بعل ويكون حكم ذلك في التعبير على ما تقدم

وإن رأى القمر نقيا قد طلع في بيته يدل على أنه يحصل له خير من قبل ملكه أو يخطب امرأة، وإن رآه طالعاً في بيت أحد غيره يدل على أنه يخطب إمرأة من أهل ذلك البيت ويحصل له بسببها خير ومنعة

وإن رأى القمر منخسفاً يدل على رداءة حال ملك ذلك الزمان أو حال وزير مثل عزل الملك عن مملكته أو الوزير عن وزارته، خصوصاً إذا انخسف بتمامه

 ومن رأى: القمر هلالاً طلع من مطلعه لكن لا في أول شهر وبعد طلوعه أخذ نوره في التزايد إلى أن صار بدراً يدل على أن يولد ولد في ذلك المكان ويصير ملكاً أو يكون الوزير أو من يقوم مقامه ملكا

 ومن رأى: هلالاً طالعاً من غير مطلعه يدل على وقوع أمر صعب في ذلك المكان يحصل منه للناس غم وقيل رؤيا القمر تدل على ولادة إبن لملك ذلك المكان، فإن رأى للقمر نوراً زائداً يدل على طول حياة ذلك المولود إن رأى أنه بدر يكون عمره وسطاً، وإن رآه ناقص النور يكون عمره قصيراً

 ومن رأى: أنه عبد القمر يكون مشغولاً بخدمة ملك أو وزير

 ومن رأى: أنه مدن من القمر يدل على أنه يحصل له من ملك أو وزير خير ومنفعة

 ومن رأى: أنه أمسك القمر أو جاء القمر إليه يدل على أن تكون زوجته حاملاً وتلد ولداً يكون مقرباً عند ملك أو عالماً

 ومن رأى: أن القمر خرج عن حده أسقطت زوجته ولداً ذكراً، وإن لم تكن حاملاً فليس بمحمود

 ومن رأى: أنه يأكل من القمر فإنه يغيب أحد المذكورين في صدر هذا الفصل

 ومن رأى: أن القمر غاب أو هو على المغيب فقد صار الأمر الذي هو فيه على آخره، وكذلك أول الليل أو وسطه أو آخره فقد يمضي من الأمر بقدر ما مضى منه

 ومن رأى: القمر ضوئياً فإنه يؤول برضا الوالد، وإذا كان بخلاف ذلك فتعبيره ضده وقيل رؤيا اجتماع الأهلة تؤول بالحج لقوله تعالى ” يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج “

 ومن رأى: هلالاً مفرداً وهو يريه للناس ولم يره غيره فإنه يدل على قرب أجله

 ومن رأى: هلالاً قد طلع وغاب فإن الأمر الذي هو طالبه لا يتم له

 وبالمجمل فإن رؤيا القمر تؤول على سبعة عشر وجها: ملك أو وزير أو نديم الملك أو رئيس أو شريف أو جارية أو غلام أو أمر باطل أو وال أو عالم مفسداً أو رجل معظم أو والد أو والدة أو زوجة أو بعل زوجة أو ولد أو عظمة

احسائی

رؤية القمر والأنجم الخمسة السيارة

ويؤول القمر بوزير السلطان أو عامله وكذا الأنجم الخمس السيارة الزهرة والمريخ وعطارد والمشتري وزحل فمن رأى منها تلطفا وإقبالا حصل له عز ورفعة فالزهرة تؤول بزوجة الملك والمريخ بصاحب الجيش وعطارد بكائن والمشتري بالخزان أي خازن الملك وزحل بصاحب عذابه وأما سائر النجوم فهم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فمن رأى أنه اقتدى بهم اهتدى وتؤول أيضا بأشراف الناس فمن رآها قد اجتمعت في حال إشراق فإنه صلاح حال أشراف الناس واجتماع أمرهم وإن رآها قد تفرقت أو طمست فإنه افتراق أمرهم وفساد حالهم ومن رأى أنه يصنع شيئا لها فإنه يصنع بالناس مثل ذلك ومن رأى أنه يأكلها فإن ذلك غيبة ووقيعة في الناس ومن رأى أنه أخذ نجما من السماء فإن كانت امرأته حبلى ولد له ابن ومن رأى نجوما انقضت على رأسه أو رآها في بيته أصاب سلطانا ورفعة ومن رأى نجما سقط في الأرض دل على سقوط رجل كبير عن منزلته وإن كان له غائب قدم عليه أو حامل أتت بولد شريف وإن كان ذلك من النجوم المؤنثة فإن الولد جارية وإن رأى نجما سقط عليه مات سريعا

Advertisement

رأي واحد على “سورة القمر”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق