سورة النساء

اعلانات

سورة النساء

سورة النساء تدل على سعة العمر وحصول ميراث ويكثر أقرباؤه ويكون كثير الاحتجاج قوي الكلام

احسائی

النساء

ومن رأى عجوزا فهي دنيا قد أدبرت ومن رأى أنه يزاول عجوزا ويعاطيها فإن ذلك مداولة الدنيا ونواله منها بقدر تلك المواتاة والعجوز المجهولة أقوى من المعروفة وإن كانت ذات هيئة حسنة كهيئة أهل الإسلام كانت دنيا حلالا وإن كانت كهيئة أهل النفاق كانت دنيا حراما أو مكروها في الدين فإن كانت كذلك وهي شعثاء مقشعرة قبيحة المنظر فلا دين ولا دنيا ومن رأى امرأة حسنة وهو يكلمها أو يضاحكها أو يلاعبها أو دخلت عليه في بيته فإنها سنة مخصبة وخير وسرور وإن كان فقيرا يحصل له مال ورزق أو مسجونا فرج الله عنه ومن رأى امرأة تنازعه وحصل له منها نفور بالغ فإنه زوال نعمة ومن رأى امرأة فاسقة أو زانية فإن كان من أهل الصلاح فهو خير وزيادة بركة وإن كان من أهل الفساد فهو قلة دين وارتكاب محارم وحصول ضرر ومن رأى أنه زوجته مع غيره ذهب ماله أو جاهه ولا يكون حسنا في دينه وقيل غنى ودنيا واسعة ومن رأى أن امرأته أهدت إليه زوجة غيرها أو امرأة فهو يفارقها أو يخاصمها ومن رأى أن زوجته تحمله فإنه حصول غنى وخير يأتيه ومن رأى أنه يحمل امرأة حسنة فإن كان مريضا أفاق أو محبوسا أطلق أو مهموما فرج الله همه ومن رأى أن زوجته تدعو رجلا فإن كانت حاملا تأتي بغلام وإن لم تكن حاملا فإنه حصول منفعة وخير ومن رأى أن إمرأته صارت عجوزا فلا خير فيه وإن رآها زادت حسنا وجمالا فهو زيادة في دينه ودنياه ومن رأى أن امرأته مرتكبة لأمر الفواحش أو مكروه فإنها تكون بضد ذلك ومن رأى أن امرأته زاهدة عابدة فإنه خير ولا بأس به ومن رأى امرأة ما رآها قط وهي شعثة لابد يذهب منه شيء فإن كانت حسنة يجد بعد ذلك وقيل من رأى أنه قبل امرأة ذهب منه شيء وإن وطئها لا خير فيه ومن رأى جماعة من النسوة بمكان وهن ينظرن إليه أو واحدة منهن تدعوه فهو بهتان عليه وهو منه بريء وربما يحصل له غرضه فيما بعد ولا يتمكن منه عدوه ومن رأى نسوة كثيرات يختصمن فإنه حدوث أمور عجيبة في الدنيا يحصل بها لبعض الناس تشويش وإن رآهن بضد ذلك فتعبيره ضده وقيل  المرأة من حيث الجملة جيد خصوصا إن كانت مقبلة عليه أو بشوشة طلقة الوجه وإذا رأت المرأة شابة فهي عدوة لها على أية حال رأتها ولا خير في  العجوز إلا إذا كانت متزينة مكشوفة

النساء

محمد بن سیرین

ومن يقرأ سورة النساء فإنّه يكون قساماً للمواريث صاحب حرائر من النساء وجوار، يرث النساء ويورث بعد عمر طويل

شیخ عبدالغنی نابلسی

النساء
تدل رؤيتهن في المنام على زينة الدنيا، فمن رآهن أقبلن عليه أقبلت عليه الدنيا، ومن أدبرت عنه افتقر.
ومن رأى: أنه قعد مع النساء راضياً مطمئناً فإنه يكسل، لقوله تعالى: ” رضوا بأن يكونوا مع الخوالف “. وهن النساء.

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا النساء

 من رأى عجوزاً فهي دنيا قد أدبرت، خصوصاً إذا كان فيها نقص مشين وقبيح

 ومن رأى: أنه يزاول عجوز أو يعاطيها فإنه يكون طالب الدنيا ومحثاً عليها ويناله منها بقدر مؤاتاته والعجوز المجهولة أقوى من العجوز المعروفة، فإن كانت ذات هيئة حسنة وشيمة طاهرة على هيئة أهل التقى كانت دنيا حراماً أو مكروهاً في الدين، فإن كانت شعثاء مقشعرة قبيحة المنظر سيئة فلا دين ولا ديانة ولا زين

 ومن رأى: إمرأة حسنة وهو يكلمها أو يخالطها أو يضاحكها أو يلاعبها أو دخلت عليه في بيته فإنها سنة مخصبة وخير وسرور، وإن كان فقيراً يحصل له مال ورزق، وإن كان مسجوناً فرج الله عنه

 ومن رأى: إمرأة تأمر الناس وتنهاهم في الله فهو صالح في الدين، خصوصاً إن كان الأمر للرائي

 ومن رأى: نسوة ذات عدد نقلن إلى مكان فإنهن عمال يقدمون على أهل ذلك البلد

 ومن رأى: إمرأة تنازعه وحصل منها اشمئزاز ونفور بالغ فإنها زوال نعمة، وقيل إن كانت ذات منصب فإنها زواله وتفرق أمره وحكمه ثم يعود كما كان وتنتظم أحواله وقيل من رأى إمرأة ما رآها قط وهي شعثاء لا بد يذهب منه شيء، فإن كانت حسنة يجد بعد ذلك وقيل من رأى أنه قبل إمرأة ذهب منه شيء، وإن وطئها لا خير فيه

 ومن رأى: أن زوجته مع غيره ذهب ماله أو جاهه ولا يكون حسناً في دينه وقيل غنى ودنيا واسعة

 ومن رأى: أن زوجته أهدت إليه زوجاً غيرها أو إمرأة فهو يفارقها أو يخاصمها

 ومن رأى: أن زوجته تحمله فإنه حصول غنى وخير يأتيه وقيل من رأى أنه يحمل إمرأة حسنة، فإن كان مريضاً أفاق، وإن كان محبوساً فرج الله عنه أو مهموماً فرج الله همه وغمه

 ومن رأى: إمرأة فاسقة أو زانية، فإن كان من أهل الصلاح والدين فهو خير وزيادة وبركة، وإن كان من أهل الفساد فإنه يكون قلة دين وارتكاب محارم وحصول شرور وضرر

 ومن رأى: أن زوجته تدعو رجلاً، فإن كانت حاملاً تأتي بغلام، وإن لم تكن حاملاً فهو حصول منفعة وخير

 ومن رأى: أن إمرأة عقيمة حملت فإنه دليل خير وصلاح في الدنيا والآخرة

 ومن رأى: أن زوجته عادت عجوزاً فلا خير فيه

وإن رأى أن إمرأته زادت حسناً وجمالاً فهو زيادة في دينه ودنياه وحصول خير ومنفعة

 ومن رأى: أن زوجته صارت مرتكبة لأمر الفواحش أو مكروه فإنها تكون بضد ذلك

 ومن رأى: أن زوجته زاهدة عابدة فإنه خير ولا بأس به

 ومن رأى: أن جماعة من النسوة بمكان وهن ينظرن إليه أو واحدة منهن تدعوه إليها فهو بهتان عليه وهو منه بريء، وربما يحصل له غرضه فيما بعد ولا يتمكن منه عدوه

 ومن رأى: نسوة كثيرة يختصمن فإنه حدوث أمور عجيبة في الدنيا يحصل منها لبعض الناس تشويش، وإن رآهن ضد ذلك فتعبيره ضده وقيل رؤيا المرأة من حيث الجملة جيد، خصوصاً إن كانت مقبلة عليه أو بشوشة طلقة الوجه، وقيل المرأة الجميلة مال لا بقاء له لأن الجمال يتغير

وإن رأى كأن إمرأة شابة أقبلت عليه بوجهها أقبل أمره بعد الأدبار

وإذا رأت المرأة شابة فهي عدوة لها على أية حالة رأتها عليها

ورؤيا المرأة السمينة تؤول بخصب السنة والمهزولة بجدوبتها ولا خير في رؤيا العجوز إلا إذا كانت متزينة مكشوفة

Advertisement

رأيان على “سورة النساء”

  1. رايت صديقاتي المعلمات والاداريات يتحركن بالمدرسه وانا جالسة بالادارة امسك بالمصحف وغير مركزه ثم جأتني احد المعلمات واسمها نسيله وهي في الحقيقه ملتزمه جاتني محجبه واعطتني ورقه صغيره مكتوب فيها الصافات يس ص وسمعت صوت يقول راجعي الجزء الرابع

    علما اني بهذه الفتره مداومه على سورة البقره بنية ان يشفيني الله من الحسد وان يرزقني الذريه الصالحه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق