Home / قیمة الرؤیا واھمیّتھا فیی الاسلام

قیمة الرؤیا واھمیّتھا فیی الاسلام

خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

۱ أنھا ممھّد ۃ للوحیی :

تقول عائشه رضی اللہ عنھا : ( أول ما بدئ به رسول اللہ ﷺمن الوحیی الرؤیا الصالحةفیی النوم ، فکان لا یری رؤیا اِ لا جاءت مثل فلق الصبح۔۔۔۔) الحدیث وفیی الحدیث الآ خر ،  قولهﷺ : ( الرؤیا جزء من ست وأربعین جز ء اً من النبوۃ)۔

واِنما کانت الرؤیا جزءاً من النبوۃ لأن فیھا ما یُعجز ویَمتنِع ، کا لطیران وقلب الأعیان والا طلاع علی شیی ءٍ من علم الغیب ۔۔۔۔۔ولا خلاف بین أھل الحق أن الرؤیا الصادقةحق وأنھا من اللہ ، لا ینکر ھا اِلا أھل الاِحادوشر ذمةمن المعتزلة(۱)۔

قال الخطابی : قیل معنا ھا : اَن الرؤیا تجییء علی موافقةالنبوۃ ، لا أنھا جزء باق من النبوۃ ، وقیل المعنیی : أنھا جزء من علم النبوۃ لأن النبوۃ واِن انقطعت فعلمھا باقٍ۔

وعقب بقول مالک فیما حکاہُ ابن عبد البر أنهسئل أیعبر الرؤیا کل أحد ؟ فقال : أبالنبوۃ یلعب ؟ ثم قال : الرؤیا جزء من النبوۃ ، فلا یُلعب با لنبوۃ ، والجواب أنه لم یُرد أنھا نبوّۃ با قیة، واِنما أنّھا لمّا أشبھت النبوۃ من جھةالاطلاع علی بعض الغیب لا ینبغیی أن یُتکلّم فیھا بغیر علم ۔

وقال ابن بطال : کون الرؤیا جزءاً من أ جزاء النبوۃ مما یستعظم ولو کانت جزءاً من ألف جزء فیُقال : اِن لفظ النبوۃ مأ خوذ من الاِنباء، وھو الأِعلام لغة، فعلی ھذا فا لمعنی أن الرؤیا خبر صادق من اللہ لا کذب فیه، کما أن معنی النبوۃ نبأ صادق من اللہ لا یجوز علیه الکذب  ، فشا بھت الرؤیا  النبوۃ فیی صدق الخبر (۲)۔

وسأل أبوا لدر داء رسول اللہ ﷺعن قولهُ تعا لیٰ : ( ھُمُ البُشرَی فِیی الحَیَاۃِ الدُّنیَا وَفِی الآ خِرَۃِ) یونس  ۶۴ ، فقال : ( ما سأ لنیی أحد عنھا غیرک منذ أنزلت ، ھیی الرؤیا الصالحةیراھا المسلم أو تُری لهُ)(۳)۔

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

۱ تفسیر القرطبی ۹/ ۱۲۴۔

۲ فتح الباری ۱۲/۳۶۳۔

۳ تفسیر القرطبی ۸/ ۳۵۸ ، والحدیث رواہ الترمذی / صحیح الترمذی للالبانی ۱۸۵۴۔