الغائط

الغائط

احسائی

الغائط

ومن رأى أنه خرج منه غائط فهو على وجهين خوف من سلطان وغرامة وللمسافر قطع الطريق ومن رأى أنه أحدث في مكان حدثا فإنه ينفق ماله في شهوته وإن كان الموضع مجهولا أنفق مالا حراما وإن أحدث في ثيابه ارتكب فاحشة أو على فراشه مرض مرضا شديدا أو ربما فارق امرأته أو في موضع وستره بالتراب فإنه يدفن مالا ومن رأى أنه يأكل غائطا فإنه يصيب مالا حراما وربما يتكلم بكلام فحش يندم عليه وكل شيء يخرج من بطون الناس والدواب والأرواث فإنه مال فأما ما يؤكل لحمه فروثه مال حلال وما لا يؤكل فروثه مال حرام ومن رأى أنه تغوط حيوانا فإن كان ممن يستحسن فإنه يولد له أولاد جياد فما كان مؤنثا دل على البنت وما كان مذكرا دل على الولد ومن رأى أنه جلس على الروث فإنه يصيب مالا من قرابته وربما كان من جهة ميراث

الغائط

محمد بن سیرین

وأما الغائط: فقد قيل هو رزق من ظلم، وقيل هو دليل الفرج، ومن رأى أنّه أحدث، ذهب غمه فإن كان ذا مال، فإنّه يزكي ماله وإن رأى كأنّه أحدث غائطاً كثيراً وكان على سفر، فإنّه لا يسافر وتنقطع عليه الطريق وأكل العذرة: وإصابتها وإحرازها، مال حرام مع ندامة وربما كان كلاماً يندم عليه لطمِع، ومن أحدث وكان الحدث جامداً، فإنه ينفق بعضِ ماله في عافية وإن كان سائلاً، فإنّه ينفق عامة ماله فإن كان موضع الحدث معروفاً مثل المتوضأ فإن نفقته معروفة بشهوته وإن كان مجهولاً، فإنّه ينفق فيما لا يعرف مالاً حراماً لا يؤجر عليه ولا يشكرعليه، وكل ذلك بطيب نفس منهوكل ما خرج من بطون الناس والدواب من الأرواث، فهو مال، إلا أنّ تحليله وتحريمه، بقدر ريحه وقذره وأذاه الناس، إلا أن يكون شيئاً غالياً كثيراً من عذرة الناس شبه الوحل، فهو هم أو خوف من سلطان فإن أحدث في ثيابه أحدث فاحشة، وإن أحدث في سراويله غضب على زوجته ووفر عليها مهرها فإن رأى أنّه أحدث في موضع وستره بالتراب، فإنّه يستر مالاً فإن أحدث على نفسه وقع في خطيئة فإن أحدث في فراشه مرض مرضاً طويلاً، لأنّه ما يفعل ذلك في اليقظة إلا من لا يستطيع القيام، وتدل أيضاً هذه الرؤيا على مفارقة الرجل امرأته وقيل من رأى كأنّه يأكل الخبز بالعذرة، دل على أنّه يأكل الخبز بالعسل في اليقظة، وقيل هو مخالفة السنة فإن تغوط من غير قصد منه، فحمله بيده، فإنّه يرزق كيس دنانير حرام على قدر الغائط ومن رأى كأنّه يحدث في الأسواق العابرة العامرة، أو في الحمامات والجماعات، دل على غضب الله عليه والملائكة، وتناله فضيحة عظيمة، وخسارة كبيرة، وظهور ما يخفيه الإنسان، ويدل أيضاً على نقص يعرض لصاحب الرؤيا فإن أحدث في مزبلة أو شط البحر، أو في موضع لا ينكر لذلك، فهو دليل خير وذهاب الهم والوجع فإن رأى كأنّ إنساناً معروفاً يرميه بشيء من زبل الناس، فإن ذلك يدل على معاداة ومخالفة في الرأي والظلم، يعرض له ممن رماه بها، ومضرة عظيمة وكثرة زبل الناس أيضاً، تدل على تعويق عن الحركات، والإقبال على مضار كثيرة والتلطخ بزل الإنسان، مرض أو خوف وهو أيضاً دليل خير لمن أفعاله قبيحة، وقد امتحنا أنّ ذلك مما ينتفعون به وأما الفساء: فهو كلام فيه ذلة، فمن فسا أصابه غم، فإن كان بين الناس فإنه غم فاش يقع فيه ومن رأى كأنّ غيره فسا وهو يشم، فإنّه غم يمر به فمن رأى كأنه في الصلاة وخرج منه ريح غير منتنة، فإنّه طلب حاجة، ويدعو الله بالفرج، فيكلم بكلام فيه ذلة، فيعسر عليه ذلك الأمر

شیخ عبدالغنی نابلسی

الغائط
هو في المنام مال، ومن تغوط والناس ينظرون إليه فليحذر من فضيحة.
ومن رأى: أنه يأكل الخبز والغائط فإنه يأكل الخبز والعسل، وقيل هو مخالفة السنة، ومن تغوط على الفراش فإنه يطلق زوجته، أو يمرض مرضاً طويلاً، والغائط مال حرام لقبح رائحته، ومن خاف في الغائط وقع في هم، ومن وقع في كنيف سجن، ومن تغوط على نفسه وقع في خطيئة، وخروج الغائط نجاة من إثم أو رحيل ضعيف. وربما دل الغائط على السفر، لقوله تعالى: ” أو جاء أحد منكم من الغائط “. والبراز يدل على قضاء الحاجة، ويدل على زوال الأمراض الباطنة، ويدل على الأفكار والوساوس، وعلى رد الودائع، والغائط رزق من ظلم فاحش.
ومن رأى: أن غائطه كثير وأراد سفراً فلا يسافر، ومن تغوط في ثيابه فإنه يرتكب فاحشة، فإن كان في الخلاء فإنه فرج من هم أو قضاء دين، وإن تغوط في مزبلة فهو دليل خير وذهاب الهم، والتلطخ بالغائط مرض أو خوف، وإن تغوط في برية فالتقط الطير أو وحش الأرض غائطه وكان مسافراً قطع اللصوص عليه الطريق وذهبوا بماله.
ومن رأى: أنه تغوط ديداناً تشبه الحيات فتكثر عياله وتظهر له العداوة منهم. أنظر أيضاً الحدث.

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الغائط

 وهي تؤول على وجوه كثيرة وللمعبرين فيها اختلاف، وقد عددوها وكل منهم تكلم بشيء ونذكر ما قالوه في الأصل ثم نفرع قول كل منهم الغائط مال حرام ورزق من ظلم وفرح وقطع طريق وفاحشة وغضب على إمرأته وخطيئة ومرض وندامة وذلة وكشف أمر مستور وخيانة وغرامة وإتلاف وشقاء وتهمة ونتاج بستان وصدقة وهم وغم ومنقصة ومنفعة وطلاق وغير ذلك

 ومن رأى: أنه تغوط فإنه يخرج منه مال، وإن كان في كنيف وما يشبهه مما يحترز به فإنه نفقة في منافعه، وإن كان في ميضأة خرج في جناية أو غرامة، وإن كان في ثوب أو في آنية خرج بسبب امرأة، وإن كان في طريق خرج في التلف والذهاب، وإن كان في واد أو نهر فيخرج على يد سلطان أو حاكم فتنة أو غارة، وإن تغوط تحته ولا يشعر به من حوله نقص ماله ولم يفطن به شريكه ولا أهله، وقيل الحدث الجامد إذا خرج من الإنسان يذهب من المال بقدره، وإن كان سائلاً ذهبت علته، وإن كان شبه الوحل وبه عذرة مقطعة فإنه يصيب هماً وخوفا من ذي سلطان، فإن كان الحدث الآن فإنه يمرض أو يتهم بتهمة

 ومن رأى: أنه حين أحدث رآه الناس فإنه يفتضح في مغرم من قبل السلطان

 ومن رأى: أنه جمع غائطاً فإنه إن كان صاحب بستان أفاد ونتج بستانه، وإن كان له دور جمع مستغلاتها، وإن كان صاحب سلطان جمع مالاً من جباية أو نحوها، وإن كان فقيراً جمع مالاً من صدقة

 ومن رأى: أنه أحدث شيئاً من الحيوان ففيه وجهان: مفارقة ومولود والتعبير في ذلك ما كان محبوباً أو مكروهاً

 ومن رأى: أنه يجمع غائطاً أو إدخره أو جيء إليه أو وقع نظره عليه فإنه رزق من ظلم، وإن كان من عوام الناس لا مقدرة له على ظلم فإنه من وجه حرام، وقد يكون فرجاً من غم، وإن كان صاحب الرؤيا غنياً يؤدي زكاة ماله

 ومن رأى: أنه خرج من غائط فهو على وجهين: خوف من سلطان وغرامة وللمسافر قطع الطريق

 ومن رأى: أنه أحدث في مكان حدثاً فإنه ينفق ماله في شهوته، وإن كان الموضع مجهولاً أنفق مالاً حراماً بطيبة نفسه من غير أجر ولا حمد

 ومن رأى: أنه أحدث في ثيابه ارتكب فاحشة

 ومن رأى: أنه أحدث في سراويله غضبت عليه إمرأته وقيل غضب على إمرأته وقهرها

 ومن رأى: أنه أحدث في موضع وستر عليه بالتراب فإنه يدفن مالاً

وإن رأى كأنه أحدث على نفسه وقع في خطيئة

وإن رأى كأنه أحدث على فراشه مرض مرضاً طويلاً، وربما فارق امرأته

 ومن رأى: أنه يأكل غائطاً فإنه يصيب مالاً حراماً يكره أخذه فيغلب عليه الطمع مع ندامة، وربما يتكلم بكلام فاحش ويندم عليه وكل شيء يخرج من بطون الناس والدواب من الأرواث فإنه مال فأما ما كان يؤكل لحمه فروثه مال حلال وما لا يؤكل لحمه فروثه مال حرام

 ومن رأى: أنه تغوط حيواناً، فإن كان مما يستحسن فإنه يولد له أولاد جياد فما كان مؤنثاً دل على البنت وما كان مذكراً دل على الولد

 ومن رأى: أنه جلس على الروث فإنه يصيب مالاً من قرابته، وربما كان من جهة ميراث وقيل رؤيا غائط الإنسان مال حرام وروث الحيوان على وجهين: أما الحيوان الذي يؤكل لحمه فمال حلال من كسب أو غنيمة أو إخراج جزية أو أجرة أو صدقة أو ما يجري مجراها أو هبة

 وأما الحيوان الذي لا يؤكل لحمه سواء كان ذا ناب أو مخلب فمال حرام من جهة مظلمة

 ومن رأى: أنه تلوث بالغائط وهو في مكان مرتفع فإنه حصول مال، وإن كان بمكان يكره وهو أسفل فإنه يصل إليه مضرة من جهة الوالي وقيل رؤيا الغائط إذا كان على ما يكره أن يكون عليه في اليقظة فإنه هم وغم، وربما كان أمراً يكره أو ما لا ينبغي

1 Comment

  1. اعظاف
    اعظاف11-04-2013

    امرآه عمري.24 متزوجه وعندي ابن مصاب قدحلمت ب شخص غير معروف يقول لي ليه ماتقري قران رايت حمام فرنجي فيه براز وضليت اناظره

Leave a Reply