الليل

الليل

الليل

محمد بن سیرین

من قرأ سورة الليل وفق اغيام الليل وعصم من هتك الستر

الليل

محمد بن سیرین

وربما دل الليل على الموت، لأن الله تعالى يتوفى فيه نفوس النيام، والنهار على البعث وربما دلا جميعاً على الشاهدين العدلين، لأنهما يشهدان على الخلق

شیخ عبدالغنی نابلسی

الليل
هو في المنام يدل على البطالة، وإن كان الوقت ليلاً وضوء القمر ظاهر والناس محاصرون ذهب الحصار عنهم، وإن كانوا في غلاء رخصت الأسعار، والليل يدل على الجمع بين الزوجين، والنهار يدل على فراقهما، والليالي المظلمة تدل على الجواري السود، والظلمة ضلالة.
ومن رأى: في داره ظلمة سافر سفراً بعيداً، والليل والنهار سلطانان متضادان، والليل كافر والنهار مسلم، وقد يدلان على الخصمين، أو الفرقين. وربما دل الليل على الراحة والنهار على التعب. وربما دل الليل على الزواج والنهار على الطلاق. وربما دل الليل على البحر والنهار على البر. وربما دل الليل على الموت، لأن الله تعالى يتوفى نفوس النائمين، والنهار يدل على البعث.
ومن رأى: الدهر كله ليلاً وأهل تلك الناحية منه في غم فهو فقر وجوع وموت. وربما دل الليل والنهار على تقريب البعيد من خير وشر لأنهما يبليان كل جديد، ويدل الليل على المرأة السوداء والنهار على المرأة البيضاء، وتدل رؤية الليلة على اللباس والنهار على المعاش، ويدل الليل على اليمين، لقوله تعالى: ” والليل إذا يغشى “. ورؤية الليالي المشرقة كليلة القدر في المنام بشارة بكل خير، وكذلك ليلة النصف من شعبان وليلة الإسراء وليلة الجمعة.

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الليل والنهار

 أما الأيام فسيأتي ذكرها، وأما الليل والنهار فالمراد بهما الظلمة والنور

 ومن رأى: ليلاً مظلماً فإنه يدل على الحزن والغم

 ومن رأى: ليلة نيرة طيبة والناس يجدون فيها راحة فإنها تؤول بالفرح والسرور والعيش الطيب

 ومن رأى: أنه يمشي في ليل مظلم والطريق مبهم عليه وهو يظن أنه على جادة الطريق فإنه يدل على استقامته في طريق الدين

 ومن رأى: الليل نهاراً نيراً والشمس طالعة فإنه يدل على الخير والمنفعة وحصول المراد، وإن رأى بخلاف ذلك فتعبيره بخلافه وقيل رؤيا الليل تؤول بالضلالة

 ومن رأى: أن الدهر كله ليل لا نهار فيه فإنه غم أهل ذلك المكان وفزع وجزع وخوف والظلمة ظلم لمن كان أهله

 ومن رأى: ليلاً وبه قمر وكواكب تدور فلا بأس به

 ومن رأى: أن داره ظلمة فإنه يسافر سفراً بعيداً وقيل رؤيا الظلمات تؤول بالتحير في طريق الدين

 ومن رأى: أنه كان في الظلمات ثم تبدل بالنور فإنه يدل على التوبة وفتح أبواب الدين

 ومن رأى: أنه كان في الظلمات ثم جاء إلى النور ثم رجع إلى الظلمات فإنه يؤول بالنفاق لقوله تعالى ” وإذا أظلم عليهم قاموا “

 وبالمجمل فإن رؤيا الظلمات تؤول على خمسة أوجه: كفر وتحير وتعسير أمر وبدعة ووقوع في ضلالة

 ومن رأى: أنه خرج في الظلمات إلى النور وكان من أهل الصلاح فإنه يخرج من الفقر إلى الغنى

 وأما النور يعني النهار فإنه يؤول بالهدى وأول النهار يؤول بأول الأمر الذي يطلبه ونصفه وآخره يقاس على كذلك

 ومن رأى: أن الدهر كله نهار فإنه يؤول باستقامة أموره وطول عمره، وربما يستشيره سلطان ويقتدى برأيه

Leave a Reply