المرآة

المرآة

احسائی

المرآة

ومن رأى أنه أصاب مرآة ولم ينظر وجهه فيها فإنه ينال ما يكره في جاهه في الناس فإن نظر فيها فلا خير فيه وإن كان ذا سلطان لا يلبث أن يرى مكانه مثله إلا أن تكون المرآة من جديد أو صفر أو نحو ذلك فإنه يصيب ولدا غلاما وإن لم ينتظر ولدا وكان سلطانا أو عاملا فإنه يعزل ويرى مكانه غيره وإن لم يكن كذلك فإنه يفارق امرأته وقيل من رأى بيده مرآة ينظر فيها فإنه يذهب همه وإن رأت امرأة أنها تنظر في مرآة من غير فضة فإن كانت حبلى ولدت جارية مثلها ومن رأى أنه ينظر في مرآة هندية فإنه يموت له ولد ذكر فإن كانت له امرأة حامل فالذي في بطنها هو الميت

 المرآة

محمد بن سیرین

المرآة: فمن نظر وجهه فيها من العزاب فإنّه ينكح غيره ويلقي وجهه، وإن كان عنده حمل أتى مثله ذكراً كان الناظر أم أنثى، وقد يدل على فرقة الزوجين، حتى يرى وجهه في أرض غيره وفي غير المكان الذي هو فيه، وقد تفرق فيه بنية الناظر فيها وصفته وآماله، فإن كان نظره فيها ليصلح وجهه أو ليكحل عينيه، فإنّه ناظر في أمرِ أخوته مروع متسنن وقد تدل مرآته على قلبه، فما رأى عليها من صدأ كان ذلك إثماً وغشاوة على قلبه والناظر في مرآة فضة يناله مكروه في جاهه والنظر في المرآة للسلطان عزله عن سلطانه، ويرى نظيره في مكانه، وربما فارق زوجته وخلف عليها نظيره0 وقيل المرآة مروأة الرجل ومرتبته على قدر كبر المرِآة وجلالتها، فإن رأى وجهه فيها أكبر فإنَّ مرتبته فيها ترتفع، وإن كان وجهه فيها حسناَ فإنَّ مروأته تحسن، فإن رأى لحيته فيها سوداء مع وجه حسن وهوعلى غير هذه الصفة في اليقظة، فإنّه يكرم على الناس ويحسن فيهم جاهه في أمر الدنيا وكذلك إن رأى لحيته شمطاء مكهلة مستوية فإن رآها بيضاء فإنّه يفتقر ويكثر جاهه ويقوى دينه فإن رأى في وجهه شعراً أبيض حيث لا ينبت الشعر، ذهب جاهه وقوي دينه، وكذلك النظر في مرآة الفضة يسقط الجاه وقال آخر: المرآة امرأة، فإن رأى في المرآة فرج امرأة أتاه الفرج والنظر في المرآة المجلوة يجلو الهموم، وفي المرآة الصدئة سوء حال فإن رأى كأنّه يجلو مرآة فإنّه في هم يطلب الفرج منه فإن لم يقدر على أن يجلوها لكثرة صدئها فإنه لا يجد الفرج وقيل إنّه إذا رأى كأنّه ينظر في مرآة فإن كان عزباً تزوج، وإن كانت امرأته غائبة اجتمع معها وإن نظر في المرآة من ورائها ارتكب من امرأته فاحشة، وعزل إن كان سلطاناً، ويذهب زرعه إن كان دهقانَاَ والمرأة إذا نظرت في المرآة وكانت حاملاً فإنّها تضع بنتاً تشبهها، أو تلد ابنتها بنتاً فإن لم يكن شيء من ذلك تزوج زوجها أخرى عليها نظيرها، فهِي تراها شبهها وكذلك لو رأى صبي أنّه نظر في مرآة وأبواه يلدان، فإنّه يصيب أخاً مثله ونظيره وكذلك الصبية لو رأت ذلك أصابت أختاً نظيرتها، وكذلك إذا رأى رجل ذلك وكانت عنده حبلى ولد له ابن يشبهه

 المرأة

محمد بن سیرین

المرأة: الكاملة فدالة على ما هو مأخوذ من اسمها، فإما من أمور الدنيا لأنّها دنيا ولذة ومتعة، وأما من أمور الآخرة لأنّها تصلح الدين وربما دلت على السلطان، لأنّ المرأة حاكمة على الرجل بالهوى والشهوة، وهو في كده وسعيه في مصالحها كالعبد وتدل على السنة لأنّه تحمل وتلد وتدر اللبن، وربما دلت على الأرض والفدان والبستان وسائر المركوبات فمن رأى امرأة دخلت عليه أو ملكها أو حكم عليها، أو ضاحكة إليه أو مقبلة عليه، نظرت في أمره إن كان مريضاً ببطن ونحوه، أو عزباً وكانت المرأة موصوفة بالجمال أو ظنها حوارء، نال الشهادة وإن لم يكنِ ذلك ولكنها من نساء الدنيا، نجا مما هو فيه ونال دنيا وإن رأى ذلك فقير أفاد مالاً وإن رأى ذلك من له حاجة عند سلطان فليرجها وليناهزها فإن رأى ذلك من له سفينة أو دابة غائبة قدمت عليه بما يسره وإن رأى ذلك مسجون فرج عنه لجمالها وللفرج الذي معها، وإن رأى ذلك من يعالج غرساً أو زرعاً فليداومه ويعالجه فإن رآها للعامة فإنّه أمر يكون في الناس يقدم عليهم أو ينزِل فيهم فإن كانت بارزة الوجه كان أمرها ظاهراً وإن كانت منتقبة كان أمرها مخفياً فإن كانت جميلة فهو أمر سار، وإن كانت قبيحة فهو أمر قبيح وإن كانت تعظهم وتأمرهم وتنهاهم فهو أمر صالح في الدين، وإن كانت تعارضهم وتلمسهم أو تقبلهم أو تكشف عورتها إليهم، فهي فتنة يهلك فيها ويفتتن بها منِ ألم بها أو نال شيئاً منها في المنام أو نالته في الأحلام، وقد تكون من الفتن حصناً وغنائم في تلك السنة التي هم فيها وإن رآها في وسط الناسِ أو في الجامع، لأنّ الخير قد يكون فتنة، لقوله تعالى: ” وَنَبْلُوَكُمْ بالشَرِّ والخَيْرِ فِتْنَةَ ”  وإن رآها داخلة عليهم أو نازلة إليهم، فهي السنة الداخلة بعد التي هم فيها

شیخ عبدالغنی نابلسی

المرآة
هي في المنام خيال وغرور، وقيل امرأة.
ومن رأى: أنه نظر في مرآة فرأى لحيته سوداء وهو على غير ذلك فإنه يكرم عند الناس ويحسن جاهه فيهم في أمر دنياه دون دينه، ومن نظر في مرآة فإنه يتزوج، دهان كانت له إمرأة غائبة قدمت عليه، وإن كان سلطاناً عزل. وقيل إن المرآة مروءة الرجل ومرتبته، ومن نظر في مرآة فضية فيذهب جاهه، فإن انكسرت المرأة، فإن إمرأته تموت، وإن نظر في مرآة مجلوة فتنجلي عنه الهموم، والمرآة الصدئة سوء حال الرجل، وإن كان في المرآة غش فإنه في هم عظيم.
ومن رأى: أنه ينظر في المرآة، فإن الله غير راض عنه، وهو عاصي الله تعالى في سره وعلانيته، ومرآة الذهب قوة في الدين واستغناء بعد الفقر، وتولية بعد العز، وإذا نظر المريض في مرآة دل ذلك على موته، والمرآة دالة على السفر والحمل من نسبة المنظور في المرآة، فإن كان المنظور في المرآة إمرأة ربما أتت بأنثى، وإن كان المنظور رجلاً ربما أتت بولد ذكر.
فإن رأى الرجل في المرآة شكلاً غير شكله أصيب في ماله أو عقله، وإن وجد نفسه إمرأة رزق بنتاً وتزوج أو اشترى جارية، وإن نظر سجين إلى وجهه في المرآة تخلص من سجنه.
ومن رأى: أنه صار مرآة فينال ما يكرهه في جاهه في الناس.

میلر

مرآة:
إذا رأيت نفسك في الحلم في مرآة فسوف تواجه العديد من المشاكل، كما أن المرض سيحيق بك وسوف تخسر ثروتك إذا رأيت مرآة مكسورة فإن هذا ينبئ بموت مفاجئ لشخص قريب لك. إذا رأيت الآخرين في مرآة فإن هذا ينبئ بأنهم سوف يقفون منك موقفاً غير منصف لبلوغ مصالحهم. وتنبئ رؤية الحيوان في مرآة في الحلم باضطرابات وخسائر في الأموال. إذا حلمت فتاة أنها كسرة مرآة فإن هذا ينبئ بعدم محالفة الحظ لها في صداقة أو زواج. أما إذا رأت حبيبها شاحباً في مرآة فإن هذا ينبئ بموت ونهاية علاقة فاشلة معه. إذا بدا في المرآة سعيداً فهذا ينبئ بحدوث خلاف طفيف بينهما لن يلبث أن يزول.
إذا حلمت امرأة بمرآة فإن هذا يعني أنها سوف تواجه خداعاً وتناقضات يسببان لها صدمة، وقد يؤديان إلى مشاهد مأساوية أو انفعالات.

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا المرآة

 وأما المرآة فتدل على الجاه والولاية بقدر عظمها وصفائها

 ومن رأى: أنه أعطاها لأحد فإنه يدل على إيداع ماله

 ومن رأى: أنه ينظر في المرآة وهي من حديد إن كانت إمرأته حاملاً فإنها تأتي بابن يشبه أباه

وإن رأت إمرأة إنها تنظر في المرآة وهي حامل فإنها تلد بنتاً تشبهها، وإن لم تكن حاملاً وهي عقيم فإن زوجها يخاصمها ويضربها

وإن رأى صبي إنه ينظر في المرآة فإنه يحصل له أخت

وإن رأى ملك أنه ينظر في المرآة أو عالم فإنه يدل على عزله، وقيل المرآة مروءة الرجل ومرتبته على قدر كبر المرآة وجلائها

 ومن رأى: وجهه فيها فإنها تحسن مروءته

وإن رأى لحيته فيها سوداء مع وجه حسن وهو على هذه الصورة في اليقظة فإنه يتكرم على الناس ويحسن فيهم جاهه في أمر الدنيا، وإن رآها بيضاء فإنه يفتقر ويكثر جاهه ويقوي دينه، فإن رأى في وجهه شعراً أبيض وهو ينتفه ذهب جاهه ودينه، وقيل المرآة إمرأة وانكسارها موتها

وإن رأى في المرآة فرج إمرأة أتاه الفرج

وإن رأى كأنه يجلو مرآة فإنه في أمر يطلب الفرج منه، وإن لم يقدر أن يجلوها لكثرة صدئها فإنه لا يجد الفرج

 ومن رأى: كأنه ينظر في المرآة فإن لم يكن متأهلا تزوج، وإن كانت له إمرأة غائبة قدمت عليه

 ومن رأى: كأنه ينظر في المرآة من ورائها فإن إمرأته ترتكب فاحشة أو يعزل إن كان ذا منصب أو يذهب زرعه إن كان فلاحاً وقيل من رأى أنه ينظر في مرآة من حديد أو صفر أو ما أشبه ذلك وكان متزوجاً فإنه يأتيه ولد غلام، وإن لم ينتظر ولداً فإنه يفارق إمرأته ويخلفه غيره، وإن كان عزباً أو بعد عهده عن النكاح فإنه ينكح إمرأة ويلقى وجهه مع وجهها وقيل من رأى أنه ينظر في مرآة فإنه يذهب همه، وربما يكون أمراً التوى عنه وخفي عليه ولا يدري ما الوجه فيه وقيل من رأى بيده مرآة صافية فإنه يظفر بحاجته ويصفو وقته

وإذا رأى الصبي المراهق أنه ينظر في مرآة فإنه يبلغ، وإن كانت أمه حبلى فإنها تأتي له بأخ يشبهه

 ومن رأى: أنه ينظر في مرآة هندية فإنه يموت له ولد ذكر، وإن كانت إمرأته حاملاً فالذي في بطنها هو الميت، وإن لم تكن حاملاً وله أولاد فأصغرهم يموت

 وبالمجمل فإن رؤيا المرآة تؤول على سبعة أوجه: إمرأة وولد وجاه ونفاذ حكم وصديق وشريك وأمر ظاهر

 ومن رأى: أحداً مجهولاً ناوله مرآة فنظر فيها فإنه يؤول بحصول فرج من جهة قدوم غائب

Leave a Reply