الف

إستلقاء الإنسان

إستلقاء الإنسان
من رأى أنه مستلق على قفاه قوي أمره، وأقبلت دنياه أو صارت الدنيا تحت يده.
ومن رأى: أنه استلقى على قفاه وكان فمه مفتوحاً فخرجت منه أرغفة، فإن تدبيره ينقص، ودولته تزول، ويفوز غيره بأمره.

مقالات ذات صلة

اترك رد