الرئيس صدام حسين.. جاءني في المنام بقلم:الشيخ عبدا لله العاني

الرئيس صدام حسين.. جاءني في المنام؛

بعد أن صليت الصبح حاضرا وعدت إلى فراشي لأكمل نومي وإلا برجل يلبس الأبيض ويضع على رأسه تاج أخضر وبه حبات من اللؤلوء أضاءت علي غرفتي وكأنها شعاع من النور انبهرت وأصابني الجزع لأنني لم أشاهد هذا المنظر بعمري كله ، فإذا هو الرئيس الراحل صدام حسين فقال لي انهض يا رجل أريد أن أتكلم معك فقلت له يا سيادة الرئيس ألا زلت حيا … فابتسم وقال لي الحمد لله الذي أعطاني ماتمنيت ولكني أنا حزين جدا على ما يحصل في العراق وما أصاب أهله من ذل وهوان من هؤلاء الملاعين 00 فقلت من هم يا سيدي الملاعين فقال آه يا ابني هم من أتوا على ظهور الدبابات وقلوبهم مليئة بالحقد والغبن على أبناء هذا الشعب المجيد والذي ما زلت أحبه وسأبقى أحبه إلى أن نلتقي إنشاء الله

فقلت له يا سيدي وما أدراك بما يحصل في العراق وأنت ميت؟؟
فضحك واهتزت أكتافه وهو يضحك وقال… ليش هو الشهيد بموت يا ابني أنا أعيش معكم وبين ظهرانيكم واعلم بما يجري في العراق ولكن أطمئنكم أنكم ستنتصرون على هؤلاء الحلة المارقة لأنهم تجار دماء وأذناب للاحتلال الأمريكي الصهيوني فلا يمكن للشعب العراقي أن يستمر على هذا الحال أجلا أم عاجلا سيخرج الاحتلال من بلاد الرافدين وسيعود لهذا الشعب كرامته وكيانه وعنفوانه ومن جاء مع الاحتلال سيخرج معه لأنه لا يمكن له أن يعيش بدون حماية أسياده….،فيا بني ابشر وبلغ سلامي إلى كل الشعب العراقي الحبيب ؛ وسألني عن فلسطين فقلت له كما هي محتله وشعبها يعيش الويلات والقدس مهدده بالهدم والدمار ..فتنهد وقال لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم … بسيطة يا ابني القدس ربنا بحميها وللبيت رب يحميه ..فدار وجهه عني وهو يتمتم وللبيت رب يحميه ويقول عاش العراق وعاشت فلسطين
والله اكبر وليخسأ الخاسئون”””””””
ففقت من نومي ولحقت به من المكان الذي خرج منه فقعدت أكلم نفسي وإلا بزوجتي تفيق من النوم وتقول لي ما بك يا رجل بتحكي مع حالك فنظرت أليها وقلت أتدري من زارنا هذه ألليله فقالت من فقلت الرئيس صدام حسين فنهضت بسرعة وقالت بلهفه ؛؛؛ ما زال حيا ألم يمت أتمنى من الله أن يعود لنا لكي يعيد لهذا الشعب كرامته وقوته وهيبته …
فقلت لها بالحلم يا أمره فقالت يا يلت حلمك يتحقق ونرى صدام حسين من جديد لأننا والله بحاجه له ويا ريتنا عرفنا قيمته حين ما كان حي على كل حال الله يرحمه ويجعل مأواه الجنة……
هذه قصتي بالكامل لم أزد ولم انتقص شيئا منها”

الشيخ عبدا لله العاني
العراق

Rate this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *