الظلمة

اعلانات

احسائی

الظلمة وأعوانهم

من رأى أن ظالما معروفا يفعل أمرا ليس بزين فإنه يدل على إصراره في ظلمه وإن فعل ما يستحسنه الناس فإنه يرجع عن ذلك وقال بعضهم يعبر بالضد ومن رأى ظالما حسنت سيرته فهو عزله عما هو فيه وإن رأى ظلمه زاد وتعدى إلى أن بلغ زيادة المبلغ فإنه انتهاء أمره ويكون على شرف الزوال وإن رأى أنه هو ظالم فيؤول على ثلاثة أوجه ظلم النفس وظلم الغير وقصور الهمة عن المصالح ومن رأى أنه ظلم أحدا بعينه فإنه حصول ظفر للمظلوم وكذلك إن رأى أن أحدا ظلمه ومن رأى أن الملك ظلمة فإنه يحتاج إليه فيما يليق به ومن رأى أنه حصل منه ظلم في حق أحد من الأعيان فإنه يحصل له منه ضرر ومصيبة وقال بعضهم من رأى أنه ظلم أحدا ممن هو دونه فإنه يكون مظلوما وإن رأى أنه مظلوم من أحد فضد ذلك وقال بعضهم إني أكره في المنام  الظالم المشهور بالظلم ولو تأول المنام على أي وجه كان ومن رأى أحدا من الأعوان وعرفه على أمر يكرهه أو استدعى به الحاكم لا خير فيه وإن كان مريضا دل على انقضاء أجله وإن نازع أحدا منهم ونازعه فحصول حذر شديد وإن رأى أنه أبذأ لسانه على أحد منهم أو نازعه بفاحشة فإنه يقهره في أمره ومن رأى من أحد منهم لينا فإنه مكر وخديعة فليكن على يقظة منه ومن رأى أنه صار من الأعوان أو أحدا من بيته فحصول منفعة ومن رأى عوانيا مشهورا بالأذى فعلى وجهين قيل حصول غرامة أوانتقام من عدو و السجان تدل على هم وغم و الجلاد تدل على حصول المراد سريعا ومن رأى أحدا من الضرابين بالأسواط فإنه يعده أحد بوعد ويكذبه ومن رأى حارسا فإنه يجد ما يطلبه

الظلمة

محمد بن سیرین

الظلمة ظلم وضلالة، وإذا كان معها الرعد والبرق فهي أبلغ في ذلك، وقال بعضهم: طلوع الفجر يدل على سرور، وأمن وفرج من الهموم

شیخ عبدالغنی نابلسی

الظلمة
هي في المنام ضلالة وحيرة، فمن خرج من ظلمة إلى ضياء فإنه يسلم إن كان كافراً، أو يتوب إن كان عاصياً، وإن كان سجيناً نجا، والظلمة تدل على الظلم، فمن دخل ظلمة فإنه ظالم.
ومن رأى: الظلمة ظلم.
ورؤيا الظلمة دالة على ظلمة القلب والبصر. وربما دلت على غلبة السوداء أو محبة السمر، أو السودان وإيثارهم على من سواهم.

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الظلمة

 من رأى ظالماً معروفاً يفعل أمراً ليس بزين فإنه يدل على أضراره في ظلمه، وإن فعل ما يستحسنه الناس فإنه يرجع عن ذلك وقيل يعبر بالضد

 ومن رأى: أن ظالماً حسنت سيرته فهو عزله عما هو فيه

وإن رأى أن ظلمه زاد تعديه إلى أن بلغ زيادة المبلغ فإنه انتهاء أمر ويكون على شرف النوال

وإن رأى أنه هو الظالم فيؤول على ثلاثة أوجه: ظلم النفس وظلم الغير وقصور الهمة عن المصالح

 ومن رأى: أنه ظلم أحداً بعينه فإنه حصول ظفر للمظلوم، وكذلك إذا رأى أن أحداً ظلمه لقوله تعالى ” أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير “

 ومن رأى: أنه يسأل في إزالة ظلم فيدل ذلك على أنه مظلوم وقيل من رأى أن الملك ظلمه فإنه يحتاج اليه فيما يليق به

 ومن رأى: أنه حصل من الملك وحاشيته ظلم في حق أحد من الأعيان فإنه يحصل له منهم ضرر ومعصية

 ومن رأى: أنه ظلم من سيده فهو حصول منفعة، وربما يعتق

وإن رأى أنه هو الظالم فحصول هم وغم وندامة، وإن كان المظلوم من رفقته فحصول مضرة من سيده ومشقة

وقال بعض المعبرين: إني أكره في المنام رؤيا الظالم المشهور بالظلم والظلمة ولو تأول المنام على أي وجه كان

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق