تفسير الاحلام محمد بن سيرين Tafsir al ahlam

تفسير الاحلام
تفسير الاحلام

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة وفق القرآن الكريم و السنة النبوية من كتاب تفسير محمد بن سيرين تفسير الاحلام لابن سيرين tafsir al ahlam

استخدم البحث للبحث عن حلمك على سبيل المثال ” البدر في المنام ” تدل على الرزق ” ” الجبل في المنام ”  ” المنام يدل ” فإن رأى فى الحلم

تفسير الاحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا Tafsir al ahlam

تفسير الاحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ، ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق

بالباطل ، وتحدّث عقله الباطن فی الرؤی وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔

اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔

ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:رأى أنه

۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ،

أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،

۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔

۳۔ تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔

۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه

خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا أن يكون التالیة

أنھا ممھّد ۃ للوحیی تفسير الاحلام tafsir al ahlam

تفسير الاحلام قول عائشه رضی اللہ عنھا : ( أول ما بدئ به رسول اللہ صلى الله عليه وسلم من الوحیی الرؤیا الصالحةفیی النوم ، فکان لا یری رؤیا اِ لا جاءت مثل فلق الصبح۔۔۔۔)

الحدیث وفیی الحدیث الآ خر ، قوله صلى الله عليه وسلم : ( الرؤیا جزء من ست وأربعین جز ء اً من النبوۃ)۔ الرؤيا او هو اسم

اقسام الرؤیا

تنقسم الرؤیا اِلی ثلاثةأقسام : تفسير الاحلام tafsir al ahlam تفسير حلم

الأول : حدیث الملک : وھی الرؤیا الصادقةوھی بشری من اللہ لعبد ہ ۔

الثانی : حدیث الشیطان : وھی الرأیا الباطلةوھی من تحزین الشیطان ۔

الثالث : حدیث النفس : وھی ما یحدَّ ث الاِنسان به نفسهفیی الیقظۃ فیراہ فیی منامهولا تأ ویل له 

وهذہ الأقسام یشملھا معنی الآ یة: ( وَیُعَلِّمُکَ مِن تَأ وِیلِالأَحَادِیثِ ) ، وانظر اِلی کلمة(أحادیث) ولم یقل حدیث۔

قال البیضاوی : (من تأویل الأحادیث ) ، أی یعلمک من تعبیر الرؤیا لأ نھا أحادیث الملک اِن کانت صادقة، وأحادیث النفس وا لشیطان اِن کانت کاذبة)(۱)۔

قال النبیّی ﷺ : (الرؤیا ثلاث : فرؤیا حق ورؤیا یحدث الرجل بھا نفسه ورؤیا تحزین من الشیطان ) (۲)۔

وینقسم المعبرون اَلی خمسةأقسام :

تفسير الاحلام

الأول : قسم اعتمد فیی تعبیرہ علی ( النزعةالانتقامیة) لبعض الرموز فقط ، وھذا فیهاعتدا علی حال الرئی لأن الرؤیا واقع متکامل تضرہ التجزئة۔

الثانی : قسم اعتمد فیی تعبیرہ علی ( النزعةالتوافقیة) لکتب التعبیر السابقة، وفی ھذا اعتدا ء علی واقع الرائیی فکل جیل یختلف واقعه عن غیرہ ۔

الثالث : قسم اعتمد فیی تعبیرہ علی ( النزعةالاِلھامیة) فقط ، وجعلھا خاصة، علی المعبر ، وھذا مخالف لما علیهالسلف فلم یرد علیهدلیل ولا اطردت به عادۃ۔

الرابع : قسم اعتمد فیی تعبیرہ علی ( النزعةالنفسیة ) فقط ، کعلما ء النفس ومن وا فقھم

وأھمل الجوانب الأخری الواردۃ فیی السنةکا لرؤیا الصادۃ والحلم الشیطانی ۔

الخامس : قسم اعتمد فیی تعبیرہ علی ( النزعةالتکا ملیة) ، من جمع للرموز کلھا ومعرفةحال الرائی.

فھذا القسم ھو الصحیح الذی علیهالدلیل الشرعی وموافقةعلما ء السلف والخلف ، وھو ما سیکونُ علیه منھج ھذا الکتاب باِذن اللہ عزّوجلّ ۔

والرؤی لغةُمصورۃٗ لو أحسن فکُ رموزھا ومفرداتھا وتم تبطھا بالواقع المعاش لأ صبحت خطاً صالحاً لحل کثیر من مشاکل الحیاۃ أو الاستعداد لہا ، ولأ صبحت مصدراً من مصادر المعرفةوالاِلھام

مفسرالاحلام ابن سيرين شيخ عبدالغني النابلسي ابن شاهين الاحساءي

النفع العظیم من الرؤی tafsir al ahlam

فا لرؤی الصادقةمن اللہ ، فیھا منا فع جمةمنھا :

۱ أنھا تثبیت من اللہ عزّ و جلّ للمؤمنین ، ولہذا ورد فیی الحدیث الصحیح : ( أنہ لا یبقی فیی آ خر الزمان اِلا المبشرات ، فقالوا ما ھیی یا رسول اللہ ، قال :

الرؤیا الصالحةیراھا المؤمن أو تری له) وأنه( فیی آکر الزمان لا تکاد رؤیا المؤمن تکذب )

(۱) ، حیث أنهأشدُّ مایکون اِلی تثبیتِ اللہ تعالیٰ لهفیی ذلک العصر ، الذی قَلّ فیه المعینون ، وکُژر فیهالمخالفون وا مناوئون ۔

۲ أنھا فاتحةخیر فیی أمور الآخرۃ ، فمن المسلمین من یھتدیٍ للحق بسببھا ، کما حصل للفضیل بن عیاض ومالک بن دینار وجمعٍ من الناس قدیما وحدیثا ، ومنھم من یزداد اِ یماناً وتقوی ، کما حصل لعبداللہ بن عمر فیی الرؤیاہ المشورۃ التیی عبرھا صلى الله عليه وسلم فقال:

( نعم الرجل عبد اللہ لوکان یصلیی من الیل )، فکان بعد لا ینام من الیل اِلا قلیلا(۱)۔

۳ کما أ نھا فاتحةخیر فیی أمور الدنیا ، کالد لالةعلی الرزق ، أو علی العلاج ، أو العائن ، وا الأمثلة لذلک أکثر من أن تحصی، وکم من مریضٍ رأی من أ صابهبالعین بذاته أو رأی رمزاً یدلّ علیه، فأ خذ من أ ثر ہ فشفاہ اللہ ۔ (۲)

الضابط الشرعی فیی التاویل

tafsir ahlam ماھو الضابط الشرعی الصحیح فیی تأ ویل الرؤیا ؟

بما أن الرؤیا الصادقة نوعان :

النوع الأول : ظاھر لا یحتاج اِلی تأویل فیقع کما رُؤیی؛ کرؤیا الأنیاء والصدیقین والشھدا ء والصالحین ، ومثاله : رؤیا نبیی اللہ اِبراھیم علیه وعلی نبینا أفضل الصلاۃ والسلام فیی ذبح اِسماعیل ۔

النوع الثانی : قسم یحتاج اِلی تأویل وتعبیر لأنھا أمثال یضربھا الملک لیستدل الرائی بما ضَربلهمن مثل ، وھذا کثیر الوقوع ومثالهما رؤی عن النبی ﷺ أنه قال :

حقیقة الرؤیا تفسير الأحلام

تفسير الاحلام تفسير رؤية – قال القاضی أبو بکر ابن العربی : ( الرؤیا اِدراکات علّقھا اللہ فیی قلب العبد علی بدی ملک أو شیطان اِما بأ سما ئھا أی حقیقتھا واِما بکُناھا أی عباراتھا واِما تخلیط) رؤية المطر في المنام تفسير حلم

فمھمة المعبر :نقل الصورۃ ٍ الذھنیة من اللا شعور ( اللا وعی ) ، اِ لی الشعور (الوعی) عندما تکون لارؤیا رمزاً۔

فمھمة المعبر : نقل الصورۃٍ الذھنیةمن اللا شعور (اللا وعی ) ، اِلی الشعور ( الوعی) عندما تکون الرؤیا رمزا ۔

أما اِذا جاءت الرؤیا کفلق الصبح فھی تقع بدون تأویل ، والسبب اتحاد اللا شعور (اللا وعیی) بالشعور ( الواعیی ) ، فتتضح الصورۃ للطابق فلا تحجاج اِ لی تأویل ۔

فالرؤی لہا دلالات ، منھا ما ھو جلیُّ فلا یحتاج اِلی تعبیر ، ومنھا ما ھو خفیُّ ویحتاج اِلی تأویل وتوضیح وعکس للرموز التیی فیی اللا شعور ( اللا وعی) حتی تطابق حال الرائیی وواقعة المعاش وھو الشعور ( الواعیی) ،

فلا بد من معرفة حال الرائی وزمنه حتی یم التعبیر علی أکمل وجه

( رأیت ذات لیلةفیما یری النائم کأنّا فی دار عقبةبن رافع فأُ تینا برُطب ٍ من رطب ابن طاب ، فأولت : الرفعة لنا فی الدنیا والعاقبةفیی الٓ خرۃ وأن سدیننا قد طاب (۱)۔

فأ خذ من رافع الرفعة، ومن عقبةالعاقبة، ومن رطب ابن طاب طِیبُ الدین ، فأی تأویل للرؤیا بغیر ھذا الضا بط فھو مردود بھذا النص

 تفسیررویاتفسير الاحلام  

نماذخ من الرؤى الصادقة