الآبار

أبوبكر بن محمد بن عمر الملا الحنفي الإحسائي

الآبار

ومن رأى أنه يشرب ماء بئر فإنه يمرض ومن رأى أنه سقط في بئر أو مطمر أو جب فيستغيث بمن يرفعه فلا يأتي له أحد فإن تلك حفرته ومن رأى أنه يستقي من بئر أو قناة فإنه يصيب مالا من مكروه وإن أفرغ ذلك الماء في غير إناء فإنه ينفقه أو يذهب ومن رأى أنه يدلي دلوه في بئر واستقى ماء فإن كان عنده حمل فإنه يأتيه غلام وإن كانت له بضاعة في سفر قدمت عليه وإن كان عنده مريض أفاق وإن كان مسجونا خرج وقد تكون البئر امرأة فمن رأى أنه ملك بئرا فإنه يصيب امرأة ومن رأى أنه احتفر بئرا فإنه يمكر بامرأة ويصيب منها بقدر ما أصاب من ترابها فإن وجد فيه ماء كدرا فإن معيشته في مكروه ومن رأى أنه ينظر في بئر فإنه ينظر في أمر امرأة في تزويج من قبلها ويسري في ذلك خير

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الآبار

 وهي في الأصل تؤول بالمرأة وماؤها مال المرأة ودلوها يؤول بالرجل، فمن رأى أنه شرب من بئر والبئر من طوب فإنه يصل إليه من زوجته مال وتكون إمرأة قريبة لذي جاه

 ومن رأى: أن ماء بئر قد غاص فإنه صلاح زوجته وإتلاف ماله

 ومن رأى: أنه قد أدلى دلوه ثم جذبه فتخلف الدلو فإنه يدل على أنه يولد له ولد ناقص، وربما كان سقطا

 ومن رأى: أنه يسقي شيئاً من النبات بماء بئر فإنه يحصل مالاً ويتزوج به أو يتسرى فإن نبت به شيء أو أثمر فإنه يدل على حصول ولد

 وبالمجمل فإن رؤيا البئر تؤول على خمسة أوجه: تزوج وعالم وجل كبير وموت ومكر، وقيل البئر للرجل إمرأة مستبشرة وللمرأة رجل حسن الخلق، وربما دل رؤيا ماء البئر على المال

 ومن رأى: أنه وقع في قصر بئر فإنه يموت

 ومن رأى: أنه يشرب ماء بئر فإنه يمرض

 ومن رأى: أنه نزل بئراً فإنه يسجن أو يقتل، وإن كان في سفينة عطبت، وإن كان مسافراً في البر قطع عليه الطريق

 ومن رأى: أنه طلع من بئر فإنه يفرج الله عنه ويخلص من سجنه ويشفى بإذن الله تعالى

 ومن رأى: أنه وقع في بئر ولم يجد من يرفعه فذلك قبره

 ومن رأى: أنه يستقي من بئر فإنه يصيب مالاً مكروهاً، وإن فرغ ذلك الماء في غير إناء فإنه ينفعه ويذهبه

 ومن رأى: أنه يدلي دلواً في بئر يستقي منه ماء، فإن كان عنده حامل أتت بغلام لقوله تعالى ” وأسروه بضاعة ” وإن كان عنده عليل أفاق، وإن كان مسجوناً نجا وخرج وإلا يوصل إلى السلطان في حاجة، وربما كان البئر إمرأة تشتهي، وربما كان البئر موته

 ومن رأى: بئراً وبه ماء كدر فإنه نكد وضيق معيشة

 ومن رأى: أنه يحفر بئراً فلينظر ذلك في فصل الحفر

 ومن رأى: أنه يملك بئراً أو احتوى عليها أو تصرف فيها فإنه يفعل كذلك بامرأة

 ومن رأى: أنه ينظر في بئر فإنه متفكر في أمر إمرأة ويرى خيراً

 ومن رأى: أنه وقف على بئر وبيده دلو يريد أن يدلي به فإن ذلك سفر، وربما نال مالاً وخيراً

 ومن رأى: أن بئراً طوى وكان عنده إمرأة مريضة أو على النفاس فإنها تبرأ من سقمها وتخلص من نفاسها

 وأما الجب فهو نوع منه ولكن بينهما فرق لكون البئر يطلع منها الماء والجب يوضع فيه الماء ولكن في حكم التعبير واحد، وكذلك الصهريج وقيل من رأى أنه في جب فإنه يقتل أو يمكر به لقوله تعالى ” قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه في غيابات الجب “

تفسير الأحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا
Tafsir al ahlam

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية

تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔

اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔

ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:

۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،

۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔

۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔

۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه

خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

النفع العظیم من الرؤی tafsir al ahlam

فا لرؤی الصادقةمن اللہ ، فیھا منا فع جمةمنھا :

۱ أنھا تثبیت من اللہ عزّ و جلّ للمؤمنین ، ولہذا ورد فیی الحدیث الصحیح : ( أنہ لا یبقی فیی آ خر الزمان اِلا المبشرات ، فقالوا ما ھیی یا رسول اللہ ، قال : الرؤیا الصالحةیراھا المؤمن أو تری له) وأنه( فیی آکر الزمان لا تکاد رؤیا المؤمن تکذب ) (۱) ، حیث أنهأشدُّ مایکون اِلی تثبیتِ اللہ تعالیٰ لهفیی ذلک العصر ، الذی قَلّ فیه المعینون ، وکُژر فیهالمخالفون وا مناوئون ۔

۲ أنھا فاتحةخیر فیی أمور الآخرۃ ، فمن المسلمین من یھتدیٍ للحق بسببھا ، کما حصل للفضیل بن عیاض ومالک بن دینار وجمعٍ من الناس قدیما وحدیثا ، ومنھم من یزداد اِ یماناً  وتقوی ، کما حصل لعبداللہ بن عمر فیی الرؤیاہ  المشورۃ التیی عبرھا ﷺ فقال:

( نعم الرجل عبد اللہ لوکان یصلیی من الیل )، فکان بعد لا ینام من الیل اِلا قلیلا(۱)۔

۳  کما أ نھا فاتحةخیر فیی أمور الدنیا ، کالد لالةعلی الرزق ، أو علی العلاج ، أو العائن ، وا الأمثلة لذلک أکثر من أن تحصی، وکم من مریضٍ رأی من أ صابهبالعین بذاته أو رأی رمزاً یدلّ علیه، فأ خذ من أ ثر ہ فشفاہ اللہ ۔ (۲

أنھا ممھّد ۃ للوحیی :
تفسير الأحلام tafsir al ahlam

تفسير الأحلام قول عائشه رضی اللہ عنھا : ( أول ما بدئ به رسول اللہ ﷺمن الوحیی الرؤیا الصالحةفیی النوم ، فکان لا یری رؤیا اِ لا جاءت مثل فلق الصبح۔۔۔۔) الحدیث وفیی الحدیث الآ خر ،  قولهﷺ : ( الرؤیا جزء من ست وأربعین جز ء اً من النبوۃ)۔

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Check Also

Close