البسط

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا البسط

 من رأى أنه بسط له بساط جديد واسع فإنه ينال في دنياه عمرا طويلاً وسعة في الرزق لقوله تعالى ” الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر “. وإن كان ثخيناً في مكان مجهول أو عند قوم مجهولين فإنه يتغرب من بلده وقومه وينال في الغربة عزاً وجاهاً.

 ومن رأى: أنه يحمل على عاتقه بساطاً مطوياً يريد موضعاً مجهولاً أو قوماً مجهولين فإن دنياه قد طويت عنه وصارت تبعاته في عنقه أو يكون قلقاً في دنياه ضيقاً في معيشته

 ومن رأى: أنه جلس على بساط فإنه ينال عزاً ورفعة، وقيل البساط دنيا تناله وسعة في الرزق وصفاته طول العمر وصغره قلة المكسب وطيه على النعمة.

 ومن رأى: كأنه على بساط، فإن كان في حرب نال السلامة، وإن لم يكن في حرب اشترى قرية وبسط البساط بين قوم معروفين أو في موضع معروف يدل على اشتراك النعمة بين أهل ذلك الموضع.

ورؤيا البساط إذا كان كبيراً جديداً يؤول على ثمانية أوجه: عز وجاه وشرف ومرتبة ونعمة ومال وعمر طويل وثناء بقدر عظمه.

 ومن رأى: أنه بسط بساطاً جديداً واسعاً ويعلم أنه ملكه فإنه يدل على طول العمر بنعمة وحصول الرزق بهناءة.

 ومن رأى: أنه جلس على بساط كبير في بيته أو رفقائه أو مع أصحابه فإنه خير ونعمة ويقتبس في التعبير كما تقدم.

 ومن رأى: بساطاً في بيت أجنبي وهو لا يعرف البساط ولا المكان فإنه يدل على تغيير حاله فإن رآه طوى أو أحرق فإنه يؤول على موته في الغربة.

 ومن رأى: أن بساطه صغير فإنه يدل على قصر عمره.

 ومن رأى: أن بساطه صغير ولكنه واسع فإنه يدل على قصر عمره وسعة رزقه.

 ومن رأى: أن بساطه صغير وعتيق فإنه يدل على قلة عمره ورزقه وسوء معيشته، وربما كان سالكاً غير الطريق الحميدة.

 ومن رأى: أنه طوى بساطه وحمله على كتفه فإنه ينتقل من مكان إلى مكان.

 ومن رأى: أنه طوى بساطه وقعد عليه فإنه يدل على أنه بقى من عمره شيء قليل ولكنه قليل الرزق.

 ومن رأى: أنه بسط بساطاً مطوياً فإنه يفتح عليه أبواب الرزق.

 ومن رأى: أنه جالس على بساط صغير وتحته بساط كبير واسع فإن التأويل يدل على الكبير لا على الصغير بل الصغير زيادة خير.

 ومن رأى: أنه طوى بساطاً كان مبسوطاً وحمله إلى أن وضعه بزاوية البيت فإنه يؤول بإقباله ودولته.

 ومن رأى: أنه يحمل بساطاً على ظهره فإنه يدل على كثرة الآثام والأوزار، وإن حمله على كتفه دلت رؤياه على حمل الأمانات، خصوصاً إن كان على رقبته.

 ومن رأى: أنه طوى بساطاً أو أعطاه لآخر فإنه يدل على إنقضاء أجله.

 ومن رأى: بساطاً صغيراً صفيقاً فإنه يدل على قلة رزقه وطول عمره.

 ومن رأى: أن له بساطاً مخرقاً عتيقاً فإنه يدل على قلة صفاء عيشه.

ورؤيا البساط الأخضر النظيف يدل على سعة الرزق.

 ومن رأى: بساطاً مجهولاً فإنه يؤول بزوال ما في يده.

 ومن رأى: أنه يلف بساطاً إلى آخره فإنه يؤول بآخر عمره فليتق الله وليتب والنقش في البساط زيادة فيما ذكر والحسن فيها أبلغ والزلية حكمها حكم البساط في التعبير ولكنها عند البعض دون ذلك بشيء يسير.

تفسير الأحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا
Tafsir al ahlam

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية

تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔

اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔

ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:

۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،

۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔

۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔

۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه

خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

النفع العظیم من الرؤی tafsir al ahlam

فا لرؤی الصادقةمن اللہ ، فیھا منا فع جمةمنھا :

۱ أنھا تثبیت من اللہ عزّ و جلّ للمؤمنین ، ولہذا ورد فیی الحدیث الصحیح : ( أنہ لا یبقی فیی آ خر الزمان اِلا المبشرات ، فقالوا ما ھیی یا رسول اللہ ، قال : الرؤیا الصالحةیراھا المؤمن أو تری له) وأنه( فیی آکر الزمان لا تکاد رؤیا المؤمن تکذب ) (۱) ، حیث أنهأشدُّ مایکون اِلی تثبیتِ اللہ تعالیٰ لهفیی ذلک العصر ، الذی قَلّ فیه المعینون ، وکُژر فیهالمخالفون وا مناوئون ۔

۲ أنھا فاتحةخیر فیی أمور الآخرۃ ، فمن المسلمین من یھتدیٍ للحق بسببھا ، کما حصل للفضیل بن عیاض ومالک بن دینار وجمعٍ من الناس قدیما وحدیثا ، ومنھم من یزداد اِ یماناً  وتقوی ، کما حصل لعبداللہ بن عمر فیی الرؤیاہ  المشورۃ التیی عبرھا ﷺ فقال:

( نعم الرجل عبد اللہ لوکان یصلیی من الیل )، فکان بعد لا ینام من الیل اِلا قلیلا(۱)۔

۳  کما أ نھا فاتحةخیر فیی أمور الدنیا ، کالد لالةعلی الرزق ، أو علی العلاج ، أو العائن ، وا الأمثلة لذلک أکثر من أن تحصی، وکم من مریضٍ رأی من أ صابهبالعین بذاته أو رأی رمزاً یدلّ علیه، فأ خذ من أ ثر ہ فشفاہ اللہ ۔ (۲

أنھا ممھّد ۃ للوحیی :
تفسير الأحلام tafsir al ahlam

تفسير الأحلام قول عائشه رضی اللہ عنھا : ( أول ما بدئ به رسول اللہ ﷺمن الوحیی الرؤیا الصالحةفیی النوم ، فکان لا یری رؤیا اِ لا جاءت مثل فلق الصبح۔۔۔۔) الحدیث وفیی الحدیث الآ خر ،  قولهﷺ : ( الرؤیا جزء من ست وأربعین جز ء اً من النبوۃ)۔

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *