الخضاب

 

احسائی

 الخضاب

و الخضاب في اللحية تدل على إخفاء الأعمال والطاعات وستر الفقر وربما تدل على التصنع والرياء إذا خضب بخلاف خضاب المسلمين ومن رأى أنه خضب ولم يعلق الخضاب فإنه يغطي من حاله ما يشتهر للناس فإن رأى الخضاب علق ستر الله تلك الحال ومن رأى أن يده مخضوبة بالحناء فإنه يظهر حذقه في صناعته

الخضاب

محمد بن سیرین

الخضاب: فدال على إخفاء الأعمال والطاعات، وستر الفقر عن عيون الناس وربما دل على التصنع والرياء، إذا خضب بخلاف خضاب المسلمين، فإن علق الخضاب ستر عليه، وإن لم يعلق انكشف حاله وما ذكرنا في خضاب اللحية وأما خضاب اليدين والرجلين، فإنّه يزِين بنيه وعبيده وأمواله بما لا يليق به، كلبس الحرير والذهب للولدين وإن كان فقيراً فلعله ممن يعطل وضوءه ويترك صلاته، وهو للنساء سروراً ولباس حسن وفرح، لأنّه من زينتهن في الأفراح

شیخ عبدالغنی نابلسی

الخضاب
هو في المنام ستر وتغطية، والخضاب في اللحية دليل على الرياء والتدليس بالأعمال، والخضاب لمن يليق به هو التظاهر بالنعم وإرغام للأعداء ودليل على الأمن من الخوف، ولمن لا يليق به دليل على الهم والنكد، والديون وهجران الأحبة، وحكم خضاب رأس المرأة كحكم خضاب شعر اللحية، وخضاب الشيب قوة وبطش وجاه.
ومن رأى: أنه خضبها بالحناء فإنه سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن خضب رأسه دون لحيته فإنه يستر مال رئيسه، فإن خضبهما جميعاً فغنه يستر فقره ويطلب جاهاً في الناس، فإن قبل الشعر الخضاب فإنه يتجمل بالقناعة ثم ينكشف.
فإن رأى أن خضب بالحناء، وقبل الخضاب فإنه رجل جاهل لاه، لكنه يتوب، ويرجع عن ضلالته.
وإن رأى رجل أن أصابعه مخضوبة بالحناء فإنه يكثر التسبيح.
فإن رأى كفه مخضوبة نال هناء في معيشته.
وإن رأى أن يده اليمنى مخضوبة فإنه يقتل رجلا.
فإن رأى أن يديه مخضبتان فإنه يظهر ما في يديه من خير أو شر أو من حرفته أو من ماله أو من كسبه.
فإن رأى أن يديه منقوشتان بالحناء فإنه يحتال حيلة من البيت لضرورة أو قلة كسب، ويشمت به عدوه. وربما كاد له أن يشتهر من كسب يديه، ويناله ذل.
فإن رأت إمرأة أن يدها منقوشة فإنها تحتال لزينتها في أمر هو حق، فإن كان النقش من ذهب فإنه حيلة مكتسبة بأدب، وإن كان النقش من طين فإنه تسبيح لله تعالى، فإن رأت إنها مخضوبة بالحناء، فإن زوجها يحسن إليها، فإن رأت إنها خضبتها فلم تقبل الخضاب، فإن زوجها لا يظهر حبها، فإن رأت أن يديها منقوشتان قد اختلط بعضها ببعض فإنها تصاب بأولادها، فإن كانت يد رجل منقوشة بالذهب فإنه يحتال بحيلة ويذهب ماله أو معيشته فيها.
وإذا رأت المرأة أن يدها مخضوبة بالذهب فإنها تدفع مالها إلى زوجها حتى يأكله وينالها من زوجها فرح وقوة ودولة.
ومن رأى: أن رجليه مخضبتان، وقد نقشهما فإنه يصاب بأهله، فإن رأت إمرأة ذلك أصيبت ببعلها، واليد المخضبة معيشة نكدة، ومن خضب يده في جيفة فإنه يحضر فتنة.
ومن رأى: يديه مخضبتين فقد أشرف على هلاك ما في يده.
ومن رأى: بيده خضاباً وعليها خرق مشدودة فإنه يقهر في المخاصمة ويعجز عن عدوه، والخضاب زينة وفرح للمرأة والرجل ما لم يتجاوز المألوف، والخضاب يدل على إخفاء الأعمال والطاعات، وستر الفقر عن عيون الناس. وربما دل على التصنع والرياء إذا خضب بخلاف خضاب المسلمين، وخضاب اليدين والرجلين تزيين بيته وعبيده وأمواله بما لا يليق به كلبس الحرير والذهب للولدان، وهو للنساء سرور، ولباس حسن وفرح لأنه من زينتهن في الأفراح، وقد يكون الخضاب موضعه في اليدين والرجلين كفعل النساء أصابه خوف شديد من ماله أو رفيقه بقدر ما يبلغ الخضاب.
ومن رأى: أنه يخضب بغير حناء فيصيبه ما يكره، وخضاب الشعر بالسواد يدل على سوء الحال وفساد الأعمال، لأنه يقال: إن أول من خضب بالسواد هو فرعون.

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الخضاب

 وأما الخضاب بالحناء وغيرها، قال الكرماني: رؤيا الحناء إذا كان في وعاء هو مال وبشارة

 ومن رأى: أنه حنى يديه أو رجليه فإنه يزين أهل بيته وأقربائه، وربما كان فساداً في الدين وقيل إنه يغطي أمور تتعلق بأهله، وإن كان ليس من شأنه شيء من ذلك فإنه حصول غم وهم ثم يجد الفرج قريباً

ورؤيا الحناء في اللحية يؤول على ثلاثة أوجه: إخفاء الأعمال والطاعات وستر الفقر عن الناس وكبر السن والوقار والخفارة والجهاد في سبيل الله، وإن كانت الحناء في لحية إمرأة فإنها تكون كيدية مكارة وقيل مصلحة في أمر زوجها

ورؤيا الخضاب بشيء غير الحناء مما يكره في الشريعة فلا خير فيه إلا للعرائس

 ومن رأى: أنه اختضب ولم يعلق الخضاب فإنه يغطي من حاله ما يشتهر للناس فإن علق الخضاب ستر الله عليه

 ومن رأى: أنه يختضب بطين أو ما أشبه ذلك فإنه يغطي حاله بمحال أو يصيبه مكروه ويخرج منه

 ومن رأى: أنه يختضب بمكان لا يقتضي خضابه فهو على وجهين: إما زينة لمن ينسب إليه ذلك العضو من النسوة، وإن كان من الرجال فأمر يكره إلا أن يكون لأجل ألم فلا بأس به والله تعالى أعلم بالصواب

تحقق أيضا: انه ممنوع ان نسأل تفسير الاحلام من النساء؟

Tafsir Al Ahlam

تفسير الأحلام اہمیة الحدیث عن الرؤیا
Tafsir al Ahlam

تفسير الاحلام موقع متخصص في عرض قاموس تفسير الأحلام والرؤى مجانا حسب ترتيب الحروف المرتبة  وفق القرآن الكريم و السنة النبوية

تفسير الأحلام الحدیث عن الرؤی وضوابطہا ، وأحکامہا و طرقہا ،  ذ واھمیة بالغة ، خا صة فی ھذا الزمن الذی اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔

اختلط فیه الحق بالباطل ، وتحدّث فی الرؤی  وأ وّلہا من لیس اھلاً لذ لک۔

ویمکن اِجمال الأسبابالتیی شجّعتنا علی الکلام فیی ھذا الأمر المھمّ مایلیی:

۱۔ غلو البعض فیی تقدیر الرؤیا ورفعھا فوق مکا نتھا ، حتی یعتبرھا تشریعاً ، أو ینقض بھا شرع اللہ عزّوجَلّ فیحلل الحرام أو یحرم الحلالبناء علی رؤیا رآھا ، أو یدعیی بھا علم شییء من الغیب،

۲۔ استھانةبعضھم بھا والتفریط فیی شأ نھا ، فلا یراھا شیئاً، بل یقلّل من قیمتھا ، ویعتبرھا کلام عجائز ، وخرافاتٍ وأ سا طیر۔

۳۔  تبیا ناً للمنھج الوسط فیھا ، فلا اِ فراط ولا تفریط ، فھی لیست وحیاً و تشریعاً، کما أ نھا لیست عبثاً و تخلیطاً ، بل منھا ما ھو حق و منھا ماھو باطل۔

۴ لا رتبا طھا بواقع الناس ۔ فکثیراً ما یتحدث الناس عنھا ۔ خا سة النساء۔، فہی مما تدعو الحاجةلبیا نهواِ ضا حه

خلا فاً للکثیر من الناسٍ الذین لا یجعلون للرؤیا شأناً ، ولا یقیمون لہا وزناً، فاِن اللہ جعل لہا منزلةعظیمة، وأھمیّةبالغةً، یتّضح لک ذلک من فوائدھا التالیة:

النفع العظیم من الرؤی tafsir al ahlam

فا لرؤی الصادقةمن اللہ ، فیھا منا فع جمةمنھا :

۱ أنھا تثبیت من اللہ عزّ و جلّ للمؤمنین ، ولہذا ورد فیی الحدیث الصحیح : ( أنہ لا یبقی فیی آ خر الزمان اِلا المبشرات ، فقالوا ما ھیی یا رسول اللہ ، قال : الرؤیا الصالحةیراھا المؤمن أو تری له) وأنه( فیی آکر الزمان لا تکاد رؤیا المؤمن تکذب ) (۱) ، حیث أنهأشدُّ مایکون اِلی تثبیتِ اللہ تعالیٰ لهفیی ذلک العصر ، الذی قَلّ فیه المعینون ، وکُژر فیهالمخالفون وا مناوئون ۔

۲ أنھا فاتحةخیر فیی أمور الآخرۃ ، فمن المسلمین من یھتدیٍ للحق بسببھا ، کما حصل للفضیل بن عیاض ومالک بن دینار وجمعٍ من الناس قدیما وحدیثا ، ومنھم من یزداد اِ یماناً  وتقوی ، کما حصل لعبداللہ بن عمر فیی الرؤیاہ  المشورۃ التیی عبرھا ﷺ فقال:

( نعم الرجل عبد اللہ لوکان یصلیی من الیل )، فکان بعد لا ینام من الیل اِلا قلیلا(۱)۔

۳  کما أ نھا فاتحةخیر فیی أمور الدنیا ، کالد لالةعلی الرزق ، أو علی العلاج ، أو العائن ، وا الأمثلة لذلک أکثر من أن تحصی، وکم من مریضٍ رأی من أ صابهبالعین بذاته أو رأی رمزاً یدلّ علیه، فأ خذ من أ ثر ہ فشفاہ اللہ ۔ (۲

أنھا ممھّد ۃ للوحیی :
تفسير الأحلام tafsir al ahlam

تفسير الأحلام قول عائشه رضی اللہ عنھا : ( أول ما بدئ به رسول اللہ ﷺمن الوحیی الرؤیا الصالحةفیی النوم ، فکان لا یری رؤیا اِ لا جاءت مثل فلق الصبح۔۔۔۔) الحدیث وفیی الحدیث الآ خر ،  قولهﷺ : ( الرؤیا جزء من ست وأربعین جز ء اً من النبوۃ)۔

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق