الرئة والطحال

اعلانات

أبوبكر بن محمد بن عمر الملا الحنفي الإحسائي

الرئة والطحال

وأما الرئة فإنه فرح الإنسان وسروره فمن رأى في ذلك ما يسر أو يحزن فإنها يؤول في ذلك وأما الطحال فهو مال وقيل دين وربما كان قوام البدن فمن رأى في ذلك ما يزين أو يشين فهو منسوب لذلك وقال بعضهم  الطحالات من جميع الحيوان مال فمما يؤكل لحمه حلال ومما لا يؤكل حرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock