الريحان

اعلانات

الريحان

محمد بن سیرین

الريحان على الولد إذا كان نابتاً في البستان، ويدل على المرأة إن كان مجموعاً في حزمة، ويدل على المصيبة إذا كان مقطوعاً مطروحاً في غير موضعه، أو لم يكن له ريح وقيل إنّ الريحان نعمة، لقوله تعالى: ” فرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنّةٌ نَعِيم ”  وهو بالفارسية شاسيرم، والشاة تدل على الملك، والحماحم حمى الأسنة

شیخ عبدالغنی نابلسی

الريحان
تختلف الرياحين في المنام باختلاف رائحتها واستعمالها، فهي تدل على تفريج الهموم، وعلى العمل الصالح والوعد الصادق، فإن أعطى الميت للحي ريحاناً أو رآه معه فإنه يدل على أنه في الجنة، والريحان للأعزب زوجة، وللزوجة ولد أو علم يتصف به أو ثناء جميل. وربما دل دخول الريحان على الإنسان في المنام على الهم والنكد. وربما دل على المرض لأنه يقدم للمريض، واجتماع الماء والخضرة في المنام دليل على زوال الهموم، والحماحم لا خير في رؤيتها إذا دخلت على المريض فإنه دال على موته لأنه منه حمام وحم، وكذلك جميع الرياحين تدل على قرب الحين وهو الموت. وربما دلت على الوباء، والريحان السعتري يدل على ما يحتاج ليه الإنسان من مكتوب، والريحان إذا كان نابتاً في محله فهو ذكر جميل وكلام يسر به، وعرق الريحان ولد ذكر.
ومن رأى: على رأسه إكليلاً من الريحان فإنه يعزل إن كان والياً، وبائع الرياحين صاحب هموم، وإذا رؤيت الرياحين مقطوعة فإنها تدل على كل هم وحزن، فإذا رؤيت في مواضعها فإنها تدل على راحة أو زوج أو ولد.
ومن رأى: ريحانة رفعت إلى السماء من ناحية من الأرض فذلك موت عالم تلك الناحية، وإنما يدل الريحان على الولد إن كان نابتاً في البستان، ويدل على المرأة إن كان مجموعاً في حزمة، ويدل على المصيبة إذا كان مقطوعاً مطروحاً في غير موضعه إن لم تكن له رائحة، وقيل الريحان امرأة، حسنه حسنها، ورائحته حبه لها، وإذا رؤي الريحان مبسوطاً في دار رجل فهو الثناء عليه، فإذا رمى إنسان إنساناً آخر بريحان فالتقفه رجل آخر، فإن الملتقف بينهما يدخل عليه حزن.
ومن رأى: غيره جالساً في مسجد وحوله ريحان، فإن ذلك غيبته وذكرهم له بما ليس فيه، والريحاني في المنام رجل راض عند المصائب، صابر على القضاء والقدر.

خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الريحان

 وأما الريحان الأخضر ويعرف بالإترنجي إذا كان لونه وريحه طيباً فإنه يدل على الولد وقلعه من الأرض بكاء وحزن

 وبالمجمل فإن رؤيا الريحان تؤول على سبعة أوجه: إمرأة وجارية وصديق وولد وكلام حسن ومجلس علم وصنعة حسنة

 ومن رأى: في بستانه أو في داره ريحاناً فإنه يحصل له منفعة مما ذكر

وإن رأى في ذلك ما يزينه أو يشينه فهو عائد على ما ذكر

 ومن رأى: أنه يبيع ريحاناً في وقته فهو محمود وفي غير وقته ليس بمحمود

 ومن رأى: ريحاناً في وقته فإنه يدل على مصاحبة رجل أصيل جوهري صاحب كلام حسن

 ومن رأى: أنه يقلع ريحاناً فإنه يفترق من رجل أصيل

 وأما الريحان الحمامي، قال ابن سيرين: من رآه رطباً ولونه حسناً وريحه طيباً فإنه يدل على العز والشرف، وإن رآه ذابلاً فإنه يدل على السقم، وقيل الريحان الحمامي يدل على الولد وقلعه يدل على البكاء والحزن

 وبالمجمل فإن رؤيا الريحان الحمامي تؤول على ستة أوجه: عز وشرف وولد وصديق وكلام حسن ومجلس علم ومعرفة وذكر جميل

ورؤيا الرياحين ونحوها في موضع نباتها دون أن تكون مقلوعة تؤول بالولد، وقد قال بعض العرب: ولدك ريحانك، وإن رآها مقلوعة، وقد وضعت في داره أو أمامه فإنه هم وحزن وبكاء

ومنهم من قال أن الريحانة إمرأة فمن ملكها فإنه يتزوج بامرأة ولكن تقع الفرقة بينهما عاجلاً، وقد قيل في الأخبار:

إن النساء شياطين خلقن لنا  نعوذ بالله من كيد الشياطين

فأجبنه:

إن النساء رياحين خلقن لكم  وكلكم يشتهي الرياحين

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق