ش

الشفتان

الشفتان فی المنام

الشفتان فی المنام

خليل بن شاهين الظاهري

الشفتان فی المنام فإنهما مساعدان للرائي والشفة السفلى أزيد وأشد من العليا في جميع التأويلات وتؤول على أوجه:

فمن رأى أن شفته العليا انقلعت أو انقطعت فإنه زوال نعمة ومال، وإن رأى ذلك في السفلى دل على موت زوجته، وربما دل على الطلاق

ومنهم من قال أن الشفة العليا رجال والسفلى نساء، وربما تكون في الأولاد فالعليا ذكور والسفلى إناث فما رؤي فيهما من زين وشين فيؤول عليهم

 ومن رأى: أن شفتيه وقعتا فإنه دليل على مصيبة من جهة الأب والأم وقيل يدل على أنه غماز

 ومن رأى: أن في شفتيه ما ينكر مثله في اليقظة فيدل على الهم والغم

 ومن رأى: أن الشفتان فی المنام  ملتصقان ولا يقدر على فتحهما فيدل على تعقد الأمور وصعوبتها، خصوصاً إن أراد الكلام ولم يستطع فحينها تكون المصيبة أعظم

ورؤيا الشامة للمرأة عز وجاه وللرجل زيادة مال

 ومن رأى: أنه بل شفتيه بريق فمه فهو حصول خصومة بين أهله فإن لم يكن ليس له أهل فليس بمحمود في حقه

 ومن رأى: أن الشفتان فی المنام  أو إحداهما صارت معدناً أو غيره فلا خير فيه، خصوصاً إن إنجمدا

وإن رأى أن حمرتهما زادت فنفاذ أمر

وإن رأى أنهما اصفرتا فربما يضعف

وإن رأى أنهما اسودتا فيحصل له هم وغم فيمن يرتجي منه فرجاً

وإن رأى أن لونهما غير ذلك من الألوان فليس بمحمود، وأما الدق على الشفة فليس بمحمود

تفسير رؤية الشفتان في المنام لابن سيرين

قال ابن سیرین إن الشفتان تدلان على الحافظين لكل ما يدل الفم عليه، كأبويه، وفردتي بابه وطاقات كيسه.

ويدلان على حافتي البئر، وشفري القبر، والفرج.

تفسير رؤية الشفتان في المنام للنابلسي

ويقول النابلسي أن رؤية الشفتان في المنام تدلان على الحجاب والغلمان والحراس والأبواب والأقفال.

وربما دلت الشفتان على العلم والهدى والأكل والشرب والفرح والحزن وكتمان الأسرار.

فمن عدمت الشفتان فی المنام دل ذلك على فقد حجابه أو غلمانه أو حراسه أو يتهدم بابه أو يتعذر قفله أو يضيع مفتاحه.

وربما دل ذلك على موت الوالدين أو الزوجين الراكب أحدهما على الآخر.

وربما دلت الشفتان على المعيشة الدارة للزمارين والبواقين وأشباههم، وكصانع الحلو المنفوخ غير بائعها وصانع القوارير وشبهه من صناع النفخ .

ورقة الشفاه واحمرارها دليل على الفصاحة والهداية وطيب المأكل والمشرب والأفراح.

وغلظهما أو ثقلهما أو سوادهما أو زرقتهما دليل على البلادة والعجز عن قيام الحجة وعدم الراحة في الكسب.

وربما دل سوادهما أو زرقتهما للمريض على موته لأن ذلك من علامات الموت.

وربما دلت الشفتان في انطباقهما على الأجفان لفتحهما وغلقهما. وربما دلت على الفرج لما يدخل فيه، ويخرج منه.

وربما دلت على حافتي النهر والبئر لما تردى فيهما وعلى الدبر وأليتيه وعلى غطاء البئر وما أشبه ذلك.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button