ع

العظام

العظام فی المنام

العظام فی المنام

محمد بن سيرين

العظام فی المنام من كل حيوان عماد لما ملكته أيمانهم، والمخ: من كل حيوان، مال مكنوز مدخور يرجوه وقيل إنّ المسلوخ رديء لجميع الناس، ويدل على حزن يكون في بيت الرجل، وذلك أن الكباش تشبه بالناس، وليس تؤكل لحوم الناسِ وكل اللحوِم التي تؤكل جيدة خلا اليسيرمنها، وأما اللحم الذي يرى الإنسان أنّه يأكله نيئاً فهو رديء أبداً، ويدل على هلاك شيء يملكه، وذلك أنّ طبيعته لا تقوى على النيء وهضمه وقال بعض المفسرين إنّما اللحم النيء رديء لمن يراه ولا يأكله فأما من أكله فهو صالح له فإن رأى أنّه أكل لحماً مطبوخاً ازداد ماله فإن رأى أنّه يأكله مع شيخ ارتفع أمره عند السلطان

احسائی

العظام

العظام فی المنام معيشته وعليه اعتماده مثل العبيد والدواب فمهما رآه في ذلك من زين أو شين فإنه يؤول فيهم قال ابن سيرين العظام مال ومعيشة فمن أصاب شيئا فإن كان عليه ما يستره فإنه زيادة في ذلك وقال الكرماني من رأى أنه شد عظما مكسورا فإنه حصول أبهة وقوة وقال بعضهم جميع العظام سواء كانت للإنسان أو للدواب فهي مال وأما المخ فهو مال مخفي فما كان منسوبا إلى ما يؤكل لحمه فهو حلال وما كان مما لا يؤكل فهو حرام ومن رأى أنه أكل من مخ إنسان ميت فإنه يأكل من ماله بقدر ذلك وإن كان مجهولا فحصول منفعة على كل حال ومن رأى أن مخه ظهر من أنفه على الأرض فإنه ذهاب رأس ماله

محمد بن سيرين

العظام

العظام فی المنام  الإنسان: فدالة على أمواله التي بها قوامه وعليها عماده، كالدواب والعبيد والبقر والإبل والغنم والرباع والشجر، وكل ما يشتغل به ومخ العظم ماله المخزون، ورقبة العبد والدابة والدار وربما دل المخ على المال المدفون، وربما دل على الولد وولد الولد وقد تدل العظام لمن ليس له مال على الدين والفرائض التي بها قوامه وعليها عماده، وهي أعظم أموره عنده خطراً وصحة أعماله في السر فمن قويت عظامه وزاد صحة، حسن عنده ما يدل ذلك عليه على قدره وزيادة منامه وأما لحم الإنسان: فدال على المال المستفاد، كالربح والغلة، لأنّه بالقوت يكثر ويقل والعظام رأس المال، فمن زاد لحمه كثرت غلاته وأرباحه وفوائده، ونفقت صنعته وكثر خصبه ومن قل لحمه فعلى ضد ذلك ولحم عمال الله تعالى وأهل الزهد قوافلهم وتطوعاتهم، فمن رأى لحمه منهم، كثر زاد عمله وامتلأت صحيفته، ومن قل لحمه منهم، نقص دينه وقل عمله، إلا أن يكون مع العظام فی المنام زيادته شاهد آخر يؤذن بالميل إلى الدنيا، ومع الهزال دليل على التخلي عنها والانقطاع، فذلك هو الأولى بها وعظام أهل الآخرة فروضهم

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button