قوائد

القاعدۃ التاسعة والعشرون

تکون الرؤیا عامةاِن کانت فیی الآیات الکونیةأو فیی العالم البارزۃ:
فآیات اللہ الکونیة: کالکسوف والخسوف والزلازل والعواصف والأمطار۔
والمعالم البارزۃ : کمنارۃٍ المسجد أو الکعبةأو ألمشاعر المقدسةأو ناطحات السحاب أو أی شأن یحض الأمة خیراً کان أو شراً ۔ أو یری الرؤیا حاکم البلد ، أو یراھا العلماء ۔
وفیی الوقت نفسهقد تفید الرؤیا العامةأمراً یخصّ الرائی ، فتکون الرؤیا ذاتھا تحتوی علی عموم وخصوص۔
مثاله :
عن أنس رضی اللہ عنهقال : کان النبی ﷺ تعجبة الرؤیا ، فقال : ( ھل رأی أحد منکم الرؤیا الیوم ) ، قالت عائشة رضی اللہ عنھا : رأیت کأن ثلاثة أقمار سقطن فیی حجرتیی ، فقال النبی ﷺ : ( اِن صدقت رؤیاک دفن فیی بیتک ثلاثة ھم أفضل ۔ أو خیر ۔ أھل الأرض ) ، فلما توفیی النبی ﷺ ودفن فیی بیتھا قال لہا أبوبکر رضی اللہ عنه : (ھذا أحد أقمارک وھو خیرھا ، ثم توفیی ابو بکر وعمر فدفنا فیی بیتھا ) (۱)
وروی أن عمر بن الخطاب رضی اللہ عنهوجهقاضیاً للشام ، فسار ثم رجع من الطریق فقال له عمر : ما ردّک ؟ قال : رأیت فیی المنام کأن الشمس والقمر یقتتلان وکأن الکواکب بعضھا القمر وبعضھا الشمس قال عمر : فمع أیھما کنت ؟ قال : مع القمر ، قال: انطلق ؛لا تعمل لیی عملاً عبداً ، ثم أقترأ قوله تعالیٰ : ( فَمَحَونَا آیَةَاللَّیلِ وَجَعَلنَا آیَةَالنَّھَا رِ مُبصِرَۃً) الأسراء / ۱۲ ، فلما کان یوم صفین قتل الرجل مع أھل الشام ! (۲)
……………………………………………………………………………….

(۱ ) رواہ الحاکم فی المستدرک (۶۰/۳)۔

(۲ ) انظر الاصابةلابن حجر (۶۵۶/۱)۔

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى