قوائد

القاعدۃ الثالثة

کل رؤیا مرموزۃ تعبّر بالضد ، اِلا ما جاء تعبیرہ بد لا لةالقرآن والسنة، أو ماجاء من دارالحق ، أو ما کان رؤیاً عا مة:

جمیع الرؤی تکون عکسیة، فا لمعطی آخذ وا لآخذ معطٍ والضارب مضروب والمضروب ضارب ورؤیةالحامل لأنثی فھیی بشارۃ بذکر والعکس بالعکس

الأ مثلة : من دلالة القرآن الکریم : الضحک بشارۃ ، لقوله تعالیٰ : ( فَجَحِکَت فَبَشَّرنَا ھَا ) فلا یُقلب المعنی ، وأما دلالةالسنة: فالخیل خیر وبرکة، لقولهﷺ (نعم الأدم الخل ) (۳) ، فلا یقلب المعنی حینئذ ۔

وسبب ھذا واللہ أعلم : أن مَلَکَ الرؤیا یضرب المثل بالعکس حتیٰ یفرّق بین النومٍ والیقظة ، لا سیما أن کثیراً من الناس یعیش رؤیاہ فیی واقعهفلا یفرق بینھما ،  فیقوم مثلاً من رؤیاً أغضبتهفیبقی علیهغضبه فیی سالیقظة، فجاء بالضد للتفریق بین الحقیقةوالخیال ، ویستثنی من القلب الثلاث : ماوُجد تعبیرہ فیی القرآن والسنةلأنھما حقیقة، وما جا ء من دار الحق لأ نه حق ، والرؤیا العامة ، وأمثلة ذلک أکثر من أن تحصی

……………………………………………………………………………

(۳)     رواہ مسلم فیی صحیح رقم (۱۶۴)

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock