ل

اللبن الحامض و الزبده و الانفحة

محمد بن سيرين

اللبن الحامض و الزبده و الانفحة

والحامض المخيض رزق بعد هم، ووجع، وقيل هو مال حرام ومعاملة قوم مفاليس، لأنّ زبده قد نزع منه، وقيل إنّ شاربه يطلب المعروف ممن لا خير فيه، والشيراز استماع كلام من النسوة والأنفحة مال مع نسك وورع

مقالات ذات صلة

اترك رد