ل

اللوم

اللوم في المنام

هو في المنام، دال على تتبع الشيطان في كثير من الأفعال الموجبة لدخول الناس، ويدل على إخلاف الوعد، لقوله تعالى: ” وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق، ووعدتكم فأخلفتكم ” إلى قوله تعالى: ” فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ” .
ومن رأى: أنه يلوم نفسه ويذمها فإنه يقع في تشويش وفتنة يلام عليها ثم يبرئه الله تعالى، ويظفر بعدوه، ويخرج من لوم الناس، ويصل إلى خير الدارين.خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا اللوم

 وأما اللوم، فمن رأى أنه يلوم غيره على أمر فإنه يفعل مثل ذلك فيستحق اللوم لما قيل في المعنى: كم لائم قد لام وهو ملام

 ومن رأى: أنه يلوم نفسه على أمر قد فاته فإنه يدخل في أمر مشوش يلام عليه ثم يذهبه الله عنه ويسر به لقوله تعالى ” إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي “

 وأما العتاب فيدل على المحبة لأنه لا يعتب إلا من يحب لقول بعضهم: وما عتبي إلا على من أحبه وليس على من لا أحب عتاب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى