د

دخول جهنم

دخول جهنم فی المنام

دخول جهنم فی المنام

محمد بن سيرين

دخول جهنم

فإن رأى كأنّه دخول جهنم فی المنام، فإنّه يرتكب الفواحش والكبائر الموجبة للحد، وقيل أنه يقبض بين الناس

تفسير رؤية دخول جهنم في المنام للنابلسي

بقول النابلسي إن  رأى الإنسان في منامه بأنه قد دخل جهنم، فإنه يأتي الذنوب والكبائر والفواحش التي أوجب الله تعالى عليه بها الحد، وينسى ربه.

فإن دخلها وسل سيفاً فإنه يتكلم بالفحشاء والمنكر. وإن رأى أنه دخلها متبسماً، فإنه يفسق ويطغى، ويعصي الله تعالى، ويفرح في نعيم الدنيا.

فإن رأى أنه أدخل النار، فإنه يغويه الذي أدخله ويحرضه على ارتكاب ذنب عظيم، مثل قتل أو زني.

فإن رأى أنه لم يزل محبوساً في جهنم لا يدري متى دخل، فإنه لا يزال في الدنيا فقيراً محزوناً محروماً ولا يصلي ولا يصوم ولا يذكر الله تعالى.

وإن رأى في منامه أنه يحوز على الجمر، فإنه يتعمد تخطي رقاب الناس، وإن رأى أنه طعم من زقوم جهنم وحميمها وصديدها أو أصابه من حرها فإنه يكتسب الإثم ويسفك الدم وتشتد عليه أموره، ومن رأى أنه أسود الوجه أزرق العينين في جهنم، فإنه يصاحب عدو الله تعالى ويرضي مكره وجنايته، فيذل ويسود وجهه عند الناس، ويعاقبه الله تعالى في الآخرة بظلمه.

ومن يرى جهنم في منامه عياناً،دخول جهنم فی المنام  فليحذر من سلطان، أو من غضب الرحمن، ومن رأى كأنه دخل جهنم، فإنه يفتضح من كل ذنب لم يتب منه فإن رأى كأنه خرج من جهنم، فإنه يتوب من المعاصي، فإن شرب من شرابها أو طعم من طعامها، لم يزل يرتكب المعاصي، أو يطلب علماً يصير ذلك العلم عليه وبالاً.

إن تفسير ابن سيرين لرؤية جهنم في المنام يتضمن العديد من الدلالات والمعاني التي تساعد على فهم الرؤية والعبرة منها. وإليكم ملخصًا لتفسير ابن سيرين لهذه الرؤية:

  1. الكفر والتقوى: إذا رأى الإنسان نفسه أو آخرين داخل جهنم، دخول جهنم فی المنام فهذا يتعلق بالإيمان والتقوى. إذا كان المتواجد في الجهنم مؤمنًا تقيًّا، فهذا يشير إلى مروره بتجارب صعبة واختبارات قاسية في الحياة، ولكنه سيتخطاها بفضل إيمانه وتقواه.
  2. العذاب والتحذير: رؤية الميت داخل جهنم، سواء كان كافرًا أو مؤمنًا، تُذكِّرنا بأهمية الابتعاد عن المعاصي والذنوب. إنها دعوة لنا للتوبة والعودة إلى الله والتمسك بالأخلاق والقيم الإسلامية.
  3. العواقب والإصلاح: الوقوع في جهنم في المنام يمكن أن يرتبط بأعمالنا وسلوكياتنا. إنها تذكرة بأهمية مراجعة أخلاقنا وسلوكياتنا والعمل على تصحيحها قبل أن يأتي يوم القيامة.
  4. العوض والتوبة: إذا رأى الإنسان نفسه داخل جهنم ثم خرج منها، فإن ذلك يرمز إلى فرصة للتوبة والتغيير. إنه دليل على أن الله يعطي البشر فرصًا للتوبة حتى في آخر لحظة.

الرؤية تأتي بعدة رموز وأحداث ترتبط بالموقف الروحي للإنسان وتصرفاته في الدنيا، ولهذا فإنه يمكن أن نرى تأويل هذه الرؤية على حالات معينة:

  • المتزوجة: قد تدل رؤية جهنم على ضرورة توجيه اهتماماتها نحو تحقيق الإصلاح في علاقتها الزوجية، وعلى أهمية تعزيز الأخلاق والقيم في حياتها الزوجية.
  • العزباء: تذكرها هذه الرؤية بأهمية توجيه اهتماماتها نحو بناء شخصيتها واستثمار وقتها في أعمال صالحة ومفيدة.
  • الرجل: تحثه هذه الرؤية على تقوية علاقته بالله والعمل على تطوير نفسه من خلال الالتزام بالقيم والأخلاق الإسلامية.
  • المطلقة: تذكرها بأهمية تحقيق الإصلاح الشخصي وتطوير ذاتها، وعلى أهمية العمل على تقوية علاقتها بالله.
  • الحامل: تشجعها على تحقيق التوازن في حياتها والاستعداد للأمومة بكل حذر وحذر، وتذكرها بأهمية الاستمرار في أخذ العبر من التجارب.

باختصار، تفسير رؤية جهنم في المنام يتعلق بالعواقب الروحية والأخروية، ويحمل في طياته تذكيرًا بأهمية توجيه اهتماماتنا نحو تحقيق التوبة والتحسن في سلوكياتنا واتباع القيم الإسلامية في كل جوانب حياتنا.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button