ل

لبس

لبس فی المنام

لبس فی المنام

لبس الثياب البيض فی المنام

محمد بن سيرين

صالح ديناً ودنيا لمن تعود لبسها في اليقظة وأما المحترفون والصناع فإنها عطلة لهم إذا كانوا لا يلبسون الثياب البيض عند أشغالهم

لبس الخفين فی المنام

لبس الخفين فقيل إنّه سفر في بحر، ولبسه مع السلاح جنة والخف الجديد نجاة من المكاره، ووقاية من المال وإذا لم يكن معه سلاح، فهو هم شديد وضيقه أقوى في الهم وقيل الخف الضيق دين وحبس وقيد، وإن كان واسعاً فإنّه هم من جهة المال، وإن كان جديداً هو منسوب إلى الوقاية، فهو أجود لصاحبه وإن كان خلقاً فهو أضعف للوقاية، وإن كان منسوباً إلى الهم، فما كان أحكم فهو أبعد من الفرج، فإن رأى الخف مع اللباس والطيلسان، فهو زيادة في جاهه وسعة في المعاش والخف في إقباء الشتاء خير، وفي الصيف هم فإن رأى خفاً ولم يلبسه، فإنّه ينال مالاً من قوم عجم، وضياع الخف المنسوب إلى الوقاية، ذهاب الزينة وإن كان منسوباً إلى الهم والديون، كان فرجاً ونجاة منهما ولبس الخف الساذج يدل على التزوج ببكر، فإن كان تحت قدمه متخرقاً دل على التزويج بثيب، فإن ضاع أو قطع طلّق امرأته، فإن باع الخف ماتت المرأة، فإن رأى أنّه وثب على خفة ذئب أو ثعلب، فهو رجل فاسق يغتاله في امرأته، ومن لبس خفاً منعلة أصابه هم من قبل امرأة، وإن كانت في أسفل الخف رقعة، فإنّه يتزوج امرأة معها ولد ولبس الخف الأحمر لمن أراد السفر لا يستحب وقيل من رأى أنّه سرق منه الخفان أصابه همان

لبس ثياب النساء فی المنام

لبس فی المنام ومن رأى كأنّه لبس ثياباً للنساء وكان في ضميره أنّه يتشبه بهن، فإنّه يصيبه هم وهول من قبل سلطان فإن ظن مع لبسها أن له فَرْجاً مثل فروجهن خذل وقهر فإن رأى كأنّه نُكح في ذلك الفرج، ظهر به أعداؤه ولبس الرجل ثياب النساء مصبوغة، زيادة في أعدائه ، ومن رأى كأنّه لبس ثياباً سلبها عزل عن سلطانه، فإن رأى كأنّه فقد بعض كسوته أو متاع بيته، فإنّه يلتوي عليه بعض ما يملكه، ولا يذهب أصلاً

لبس الامير او السلطان القلنسوه فی المنام

لبسه إياها، قيامه بأسباب سياسته،

لبسه خف جديد فی المنام

لبسه خفاً جديداً، فوزه بمال أهل الشرك والذمة

 السلاح و الدرع فی المنام

ولبس السلاح كله جنة من الأعداء والدرع حصانة الدين وهو للعامة نعمة ووقاية من البلايا والمكايد قال الله تعالى: ” سَرَابِيلَ تَقِيكُم الحرِّ وسَرَابِيلَ تَقِيْكُمْ بأسَكُمْ كَذلِكَ يُتم نِعْمَتَهُ عَلَيْكمْ ”  وقال عزّ وجلّ: ” وعَلمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لتُحْصِنَكّمْ مِنْ بَأسِكمْ “

 

 

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button