نهر اللبن

نهر اللبن في المنام

نهر اللبن
وهو دليل على الفطرة.

من اين تفجر انهار الجنة

من أين تفجر أنهار الجنة، الجنة هي دار الخلود وهي دار النعيم التي أعدها الله سبحانه وتعالى لعباده الصالحين، الجنة بها أنهار تجري من تحتها وبها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت وفي هذا المقال عبر موقع مقال mqall.org سوف نتحدث عن أنهار الجنة.

الجنة

  • عند البحث عن من أين تفجر أنهار الجنة، وجدنا أن الجنة هي دار الأجر والثواب لمن أطاع الله سبحانه وتعالى، ونبيه الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • كما أن الجنة مكانها عند سدرة المنتهى، وهي دار الحق والكرامة التي أعدها الله سبحانه وتعالى لعباده الصالحين يوم الحساب وذلك كما جاء في قول الله تعالى
    • (أعدَدت لِعبادي الصَّالِحين ما لا عينٌ رأَتْ، ولا أذنٌ سَمِعَت، ولا خَطَر على قلْبِ بشَرٍ).
  • الجنة أعظم من أن يدركها الإنسان وذلك لأنها أعلى مقاما وفوق كل قدرة على التصور وذلك كما جاء في قول الله تعالى: (فَلَا تَعْلَم نَفْسٌ مَّا أخْفِيَ لَهم مِّن قرَّةِ أَعْينٍ جَزَاءً بِمَا كَانوا يَعْمَلونَ).
  • من أين تفجر أنهار الجنة، الجنة بها أنهار من ماء ومن عسل ومن لبن ومن خمر لذة لأهلها، وذلك كما قال الله تعالى:
    • (مَّثَل الْجَنَّةِ الَّتِي وعِدَ الْمتَّقونَ ۖ فِيهَا أنهار مِّن مَّاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأنهار مِّن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمه وَأنهار مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأنهار مِّنْ عَسَلٍ مصَفًّى ۖ وَلَهمْ فِيهَا مِن كلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ ۖ كَمَنْ هوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسقوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهمْ).
  • أنهار الجنة هي الأجر والثواب الذي وعد الله عز وجل بها المؤمنين والمتقين.
  • أنهار الجنة جمالها لا يوصف لذلك يعمل العباد ويضاعفون طاعتهم من أجل رؤية الحصول على أعلى منزله في الجنة ورؤية هذه الأنهار والاستمتاع بجمالها.

اقرأ أيضا: كم عدد أبواب الجنة

من أين تفجر أنهار الجنة؟

  • من أين تفجر أنهار الجنة، تفجر أنهار الجنة من تحت عرش الرحمن جل في علاه وتسير من تحت القصور والغرف الموجودة في الجنة وذلك كما ورد في الحديث الشريف.
    • عن أبي هريرة رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قال:
    • (إِنَّ فِي الجَنَّةِ مِائَةَ دَرَجَةٍ، أَعَدَّهَا اللَّه لِلْمجَاهِدِينَ فِي سَبِيلِهِ، كلّ دَرَجَتَيْنِ مَا بَيْنَهمَا كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ.
    • فَإِذَا سَأَلْتم اللَّهَ فَسَلوه الفِرْدَوْسَ، فَإِنَّه أَوْسَط الجَنَّةِ، وَأَعْلَى الجَنَّةِ، وَفَوْقَه عَرْش الرَّحْمَنِ، وَمِنْه تَفَجَّر أنهار الجَنَّةِ).
  • وأيضا قد بيَّن الله عز وجل هذه أنهار الجنة بقوله: (مَثَل الْجَنَّةِ الَّتِي وعِدَ الْمتَّقونَ فِيهَا أنهار مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأنهار مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمه وَأنهار مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأنهار مِنْ عَسَلٍ مصَفًّى وَلَهمْ فِيهَا مِنْ كلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ كَمَنْ هو خالد فِي النَّارِ وَسقوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهمْ).

كما أدعوك للتعرف على: وصف الجنة والنار لابن القيم

أنهار الجنة

  • أنهار الجنة وصفها الله سبحانه وتعالى بأجمل الأوصاف وهذه الأوصاف تجعل العباد يضاعفون عملهم في الدنيا.
  • كما أن جمال هذه الأنهار يجعل المسلمين يتقربون من الله عز وجل وذلك لكي ينالوا منزلة عالية في الجنة.
  • وأيضا لكي يتمتعوا بخيراتها وأنهارها الجميلة وثمارها التي لا تعد ولا تحصى.
  • أنهار الجنة مائها تجري من تحت القصور وذلك يجعلها أكثر جمالاً وبهجة وروعة
  • أنهار الجنة لا تشبه أنهار الدنيا، تشبها فقط في الاسم.

 نهر الكوثر

  • نهر الكوثر من أنهار الجنة الذي ذكره الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم في قوله تعالى (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ).
  • وأيضا ذكر في الحديث الشريف عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال في الكوثر:
    • هو الخير الذي أعطاه الله إياه؛ قال أبو بشير: قلت لسعيد بن جبير:
    • فإن الناس يزعمون أنه نهر في الجنة، فقال سعيد: النهر الذي في الجنة من الخير الذي أعطاه الله إياه.

أما نهر البيدخ

  • يعتبر نهر البيدخ هو النهر الذي ينغمس فيه الشهداء الذين استشهدوا في سبيل الله، كما أنهم يخرجون منه مثل القمر ليل البدر.
  • وذلك كما ورد في السنة الشريفة أن امرأة قد جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت:
    • يا رسول الله رَأَيْت كَأَنِّي دَخَلْت الْجَنَّةَ، فَسَمِعْت وَجْبَةً ارْتَجَّتْ لَهَا الْجَنَّة، فلَان بْن فلَانٍ، وَفلَان بْن فلَانٍ.
    • حَتَّى عَدَّتْ اثْنَيْ عَشَرَ رَجلًا، فَجِيءَ بِهِمْ عَلَيْهِمْ ثِيَابٌ طلْسٌ، تَشْخَب أَوْدَاجهمْ دَمًا، فَقِيلَ:
    • اذْهَبوا بِهِمْ إِلَى نَهَرِ الْبَيْدَخِ أَوِ الْبَيْدَحِ فَغمِسوا فِيهِ، فَخَرَجوا مِنْه وجوههمْ مِثْل الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ.
    • ثمَّ أتوا بِكَرَاسِيَّ مِنْ ذَهَبٍ، فَقَعَدوا عَلَيْهَا، وَأتوا بِصَحْفَةٍ فَأَكَلوا مِنْهَا، فَمَا يَقْلِبونَهَا لِشِقٍّ إِلَّا أَكَلوا فَاكِهَةً مَا أَرَادوا.
  • وأيضا وَجَاءَ الْبَشِير مِنْ تِلْكَ السَّرِيَّةِ، فَقَالَ: كَانَ مِنْ أَمْرِنَا كَذَا وَكَذَا.
    • وَأصِيبَ فلَانٌ وَفلَانٌ حَتَّى عَدَّ اثْنَيْ عَشَرَ رَجلًا الَّذِينَ عَدَّتِ الْمَرْأَة.
    • فَقَالَ رَسول اللَّهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «عَلَيَّ بِالْمَرْأَةِ».
    • فَجَاءَتْ قَالَ: «قصِّي عَلَى هَذَا رؤْيَاكِ»، فَقَصَّتْ، فَقَالَ: هوَ كَمَا قَالَتْ”.

نهر بارق

  • نهر بارق هو نهر من أنهار الجنة وجاء في الحديث الشريف عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:
    • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الشهداء على بارقٍ نهر بباب الجنة.
    • في قبة خضراء، يخرج عليهم رزقهم من الجنة بكرةً وعشيًّا).

النهران الظاهران والنهران الباطنة

  • جاء النهران الظاهران والنهران الباطنان في الحديث الشريف، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    • (رفِعت إلى السدرة، فإذا أربعة أنهار: نهران ظاهران ونهران باطنان، فأما الظاهران.
    • فالنيل والفرات، وأما الباطنان، فنهران في الجنة، فأتِيت بثلاثة أقداحٍ: قدح فيه لبن.
    • وقدح فيه عسل، وقدح فيه خمر، فأخذت الذي فيه اللبن فشرِبت، فقيل لي: أصبت الفطرة، أنت وأمَّتك).

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button