Uncategorized

نهر دجلة

نهر دجلة في المنام

نهر دجلة
هو في المنام جد في الأمور، وإذا كان البحر ملكاً فدجلة وزيره.
ومن رأى: أنه يشرب من ماء دجلة فإنه ينال جميع مال الوزير، وينال وزارة إن كان أهلاً لها.

من أين ينبع نهر دجلة والفرات

من أين ينبع نهر دجلة والفرات، يعتبر نهر دجلة والفرات من الأنهار الشهيرة في العراق والتي يتميز بها، وينبع نهر دجلة من جبال طوروس في تركيا ويسير داخل العراق ويتفرع إلى فرعين هما: الغراف، الدجيل.

كما أن الفرات من الأنهار الكبيرة التي توجد جنوب غرب آسيا، وينبع أيضا من جبال طوروس في تركيا وتجري مياهه في العراق يلتقي بنهر دجلة في كرمة علي.

نهر دجلة

  • يعتبر نهر دجلة من الأنهار الشهيرة التي تتفرع إلى فرعين: الغراف، الدجيل.
  • قديما كان يلتقي نهر دجلة بنهر الفرات في منطقة القرنة بالعراق، ولكن الآن أصبح يلتقيان عند منطقة الكرمة بالبصرة.
  • يبلغ طول مجرى نهر دجلة 1718 كيلو متر، ويسير معظم مجراه داخل العراق بطول 1400 كيلو متر.
  • هناك العديد من الروافد التي تصب مياهها في نهر دجلة، وهم: الخابور، الزاب الكبير، الزاب الصغير، العظيم، ديالى.
  • تعتبر الأراضي المحيطة بنهر دجلة والفرات من أكثر المناطق خصوبة، كما أنها من أكثر المناطق الآهلة بالسكان.
  • يتم تخزين مياه النهر لاستخدامها في توليد الطاقة الكهربائية عن طريق قوة الماء الصادرة من السد مثل: سد الموصل.
  • تستطيع القوارب الصغيرة الإبحار في نهر دجلة، بينما لا يتحمل النهر مرور السفن الكبيرة بسبب الضحل الذي تعرض له.
  • يعتبر نهر دجلة والفرات منشأ الحضارات الأولى في العراق عام 3500 قبل الميلاد، وتحديدا سومر.

    نهر الفرات

    • يعتبر نهر الفرات من الأنهار الكبرى في جنوب غرب آسيا، والذي يلتقي بنهر دجلة في منطقة كرمة على مكونان شط العرب الذي تجري مياهه مسافة 120 كيلو متر.
    • يعتبر نهر النيل ونهر الفرات من أكثر الأنهار غزارة في الوطن العربي.
    • يبلغ طول نهر الفرات 2940 كيلو متر مقسمة بين تركيا، سوريا، العراق، بينما يبلغ عرضه ما بين 200 إلى 2000 كيلو متر.
    • تسمى العراق ببلاد الرافدين نظرا لوجود نهري دجلة والفرات.
    • يرجع تسمية نهر الفرات بهذا الاسم نسبة إلى المياه العذبة التي تنبع منه، والبعض يرى أن التسمية نابعة من أصل آرامي يعني الخصوبة والنمو.

      حقائق رائعة حول دجلة والفرات

      • تقع العديد من الموانئ التابعة لمدينة البصرة على طول نهري دجلة والفرات.
      • يعتبر نهر دجلة أحد الطرق الهامة للبلاد والصحراوية، وذلك لقابليته للملاحة من قبل السفن المسطحة حتى تصل إلى بغداد، ولكن في الموصل لابد من توافر سفن كبيرة.
      • يقام على ضفتي النهر العديد من السدود التي تقوم بحجز المياه وتغذية المناطق الصحراوية، كما أنها تحمي البلاد من الفيضانات.
      • يرجع أصل تسمية الفرات إلى اللغة الفارسية التي تعني المكان المناسب للعبور.
      • أدى وجود الأسماك والمنحدرات النهرية إلى جعل نهر الفرات غير مناسب للملاحة التجارية.
      • نهر الفرات من حدود النبي إبراهيم وأبناؤه، كما ذكر في الأحاديث النبوية أنه سيكشف عن كنز كبير في نهاية الزمان.

      خصائص نهر الفرات

      يتمتع نهر الفرات بالعديد من الخصائص التي عرفت منذ زمن طويل، أهمها:

      • معظم مياه النهر تأتي من الأمطار وذوبان الثلج.
      • تشهد مياه النهر ارتفاع كبير خلال الفترة ما بين شهري أبريل ومايو، بينما ينخفض تدفق المياه خلال فصلي الصيف والخريف.
      • يقع المنبع الرئيسي لنهر الفرات في تركيا الشرقية، وتتدفق مياهه إلى الخليج العربي، وتمر عبر تركيا، سوريا، العراق.
      • تم بناء العديد من السدود على طول نهر الفرات أبرزها سد الفرات الذي بلغ ارتفاعه 200 قدم، كما تم بناء مدينة بابل وهي أقدم المدن العراقية.
      • ذكر نهر الفرات في العديد من الديانات مثل: الديانة الإسلامية، حيث قال رسول الله: سيحان وجيحان والفرات والنيل كل من أنهار الجنة.

    من أين ينبع نهر دجلة والفرات

    • ينبع نهر دجلة من بحيرة تسمى هزار متواجدة في جبال طوروس شرق تركيا التي يبلغ طولها 5 كيلو متر، بينما يبلغ عرضها 5.95 كيلو متر.
    • يجري نهر دجلة حوالي 249 ميل ويمر بعدها خلال الحدود التركية السورية لمسافة 27 ميل.
    • يتفرع النهر بعد ذلك إلى عدة مسارات حتى يتحد مع نهر الفرات.
    • بينما ينبع نهر الفرات من بين البحر الأسود وبحيرة فإن التي تقع في مرتفعات شرق تركيا.
    • يتشكل نهر الفرات من رافدين هما: مراد، كراسو، ويسير نحو المناطق السورية حتى يتحد مع نهر البليخ، الخابور في سوريا.
    • يبلغ طول نهر الفرات 3000 كيلو متر.

      أهمية نهر دجلة والفرات للعراق

      • ساعد وجود نهر دجلة والفرات إلى قيام عملية الزراعة نتيجة زيادة معدل الأمطار في شمال المنطقة الواقعة بين النهرين.
      • توجد كمية وفيرة من مياه الآبار والعيون المتوفرة في جنوب النهرين، والتي يسهل استخدامها في أغراض مختلفة.
      • هناك العديد من الثلوج المتراكمة على قمم جبال زاغروس الواقعة في المرتفعات التي ينبع منها نهر دجلة والفرات.
      • ساعد التقاء نهري دجلة والفرات على تشكيل منطقة زراعية خصبة نتيجة ترسب الطمي الناتج عن النهرين.
      • أثر نهر دجلة والفرات تأثير كبير في الاستقرار البشري على جانبيه، وبالتالي قيام العديد من الحضارات مثل: الحضارة السومرية، الحضارة البابلية، الحضارة الأكادية، الحضارة الآشورية.

      نهر الفرات وعلامات الساعة

      • انحسار نهر الفرات عن جبل من الذهب هو أحد علامات الساعة الكبرى الذي حدثنا عنها رسول الله.
      • عندما ينحسر نهر الفرات عن جبل من الذهب، يتسامع الناس بهذا الأمر ويتسابقون فيما بينهم للفوز بهذا الكنز.
      • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تقوم الساعة حتى يُحْسَر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل الناس عليه، فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون، فيقول كل رجل منهم: لعلي أكون أنا أنجو.
      • نهى الرسول عن الأخذ من هذا الذهب، لأنه سيتعرض للفتنة والقتال، كما أنه لن يستفيد منه إلا بالحسرة والندم.

      كما أدعوك للتعرف على: أين يصب نهر السند

      نهر دجلة في صراع مع الموت

      • أكدت العديد من الدراسات التي تجرى على منسوب الأنهار أن نهر دجلة يصارع الموت نتيجة انخفاض منسوب المياه به.
      • مع ارتفاع درجة الحرارة بالعراق التي تصل إلى 50 درجة، وقلة سقوط الأمطار التي تعتبر المصدر الرئيسي لمياه نهر دجلة.
      • تعتمد الحياة في العراق بشكل أساسي على نهر دجلة والفرات خاصة في المناطق التي تعتمد على الزراعة.
      • عندما ينخفض منسوب المياه في نهر دجلة فإن هذه المناطق ستتأثر بشكل كبير.
      • يرجع انخفاض منسوب نهر دجلة إلى بناء السدود على ضفتيه.
      • لم يبلغ مستوى نهر دجلة عند وصوله إلى تركيا 35٪ من متوسط كمية الماء التي كانت تتدفق في العراق منذ 100 عام.
      • يظهر نهر دجلة في بعض المناطق العراقية وكأنه بركة مياه ناتجة عن الأمطار، هذه التجمعات في مجرى نهر ديالي هي المتبقية من روافد نهر دجلة.
      • تم تخفيض المساحات المزروعة في البلاد العراقية إلى أن النصف لأن المياه الموجودة غير كافية للزراعة، وبالتالي لن يكون هناك محصول.
      • يؤدي انخفاض الحرارة المستمر إلى انخفاض نسبة الأمطار بنسبة 10٪، وبالتالي انخفاض نسبة المياه العذبة في الدولة.
      • يؤدي انخفاض نسبة المياه العذبة إلى الهجرة من المناطق الريفية إلى المناطق الحضارية، لأن المقيمين لن يستطيعوا العيش في هذه المناطق دون ماء.
      • بالفعل قامت أكثر من 3300 أسرة بالنزوح إلى وسط البلاد وجنوبها في مارس الماضي وفقا لتقرير المنظمة الدولية للهجرة.
      • انخفض منسوب مياه نهر دجلة بشكل ملحوظ خلال هذا الصيف حتى أنها لم تصل إلى خصور بعض الأطفال الذين كانوا يلعبون الكرة وسط النهر.
      • ترجع وزارة الموارد المالية الأمر إلى وجود الرواسب الرملية التي لم تعد تسير ناحية الجنوب بسبب نقص تدفق المياه، مما أدى إلى تراكمها في القاع.

      نهر الفرات والتعرض للجفاف

      • تتوقع السلطات العراقية تعرض نهر الفرات للجفاف قبيل عام 2040 بسبب الاحتباس الحراري الذي تتعرض له البلاد، وكذلك سوء إدارة المياه.
      • أصبحت المنطقة المحيطة ببحيرة ساوة صحراء جرداء بعد أن المياه تغمر الضفاف، وتتوافر الأسماك والطيور بكثرة.
      • انخفض منسوب المياه منذ 8 سنوات بسبب عديد من العوامل المناخية وقلة سقوط الأمطار.
      • جميع هذه الأسباب ساهمت في انخفاض منسوب مياه الأنهار، وبالتالي نقص احتياطي الماء بنسبة 60٪ مقارنة بالعام الماضي.
      • تجاهلت الحكومة العراقية مشكلة الجفاف المقرر تعرض الدولة له خاصة بعد تقارير وكالة الأمم المتحدة للبيئة بعد تصنيف العراق ضمن أكثر 5 دول معرضة للجفاف.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button